شعبان سوريان؟

شعبان سوريان؟

شعبان سوريان؟
موالون لبشار الأسد في مطار حلب الدولي (رويترز)
23 شباط 2020

لا تفعل الحروب الأهلية سوى توزيع الكارثة على المتورطين بها. لا منتصر فيها مهما أوغل في تفوقه العسكري. هي مذبحة وحسب. يظل المهزوم غير قابل للفناء، ويظل المنتصر يحصد الخراب. يتحول نصره إلى مقبرة شاسعة تخرج منها أشباح الضحايا لتهيمن على التاريخ. وحتى بعد انتهاء الحرب، تبقى عداواتها سكيناً في أحشاء المستقبل.

اليوم، ينضم مليون سوري إلى نحو تسعة ملايين آخرين تشردوا أو تهجّروا أو اغتربوا. وقبلهم هناك حوالى نصف مليون قتيل ونحو أربعة ملايين جريح أو مصاب. ولا ننسى أكثر من 250 ألف مفقود ومجهولي المصير وفي الاختفاء القسري، معظمهم تواروا في أقبية النظام ومعتقلاته.

إذا أضفنا إليهم عائلات وأقارب وأصدقاء كل هؤلاء الضحايا، المفجوعين والمتألمين والمتضررين بما أصاب أحباءهم وأبناءهم، عدا الذين تعرضوا لخسارات مادية ومعنوية وأذى وإذلال ومهانة.. فإن أكثر من ثلثي الشعب السوري اجترعوا الموت أو الألم أو ذاقوا الويل والمرارات من الحرب التي شنها النظام الأسدي عليهم.

هؤلاء هم "أعداء" النظام الذي يريد أن ينتصر عليهم. والمشكلة أن "النصر" الناجز في حرب "أهلية" (بكثير من التحفظ على هذه الصفة بالحالة السورية)، من النمط الذي اعتمده بشار الأسد، مشروط بأن لا يبقى أثر للأعداء. الإبادة وحدها تتمم النصر.

في رواية "1984"، يعلن السجين المعارض استسلامه، يقول للمحقق بكل صدق: سأطيع "الأخ الأكبر" (الديكتاتور المطلق). أعلن ولائي له. إلا أن السجان الفطن يجيبه: لا، ليس المطلوب أن تطيع الأخ الأكبر. المطلوب أن تحبه. والمشكلة أنه يستحيل التيقن من المشاعر، من المستحيل تقديم "دليل" على أن الحب المعلن هنا ليس مزيفاً. إذا، الحل هو إعدام المشكوك به إبادته.

معضلة نظام بشار الأسد هنا. انتصاره مشروط بأن "يحبه" الشعب السوري برمته، أن يتيقن مئة بالمئة أن جميع السوريين يحبونه. وبالأخص منهم ضحاياه. كاره واحد، معارض واحد، يكفي لجعل انتصاره منقوصاً، مشكوكاً به.

معضلة نظام بشار الأسد هنا. انتصاره مشروط بأن "يحبه" الشعب السوري برمته، أن يتيقن مئة بالمئة أن جميع السوريين يحبونه وبالأخص منهم ضحاياه

قبل مدة، شاعت قصة عائلة كورية شمالية تعرض منزلها لحريق، عمدت إلى إنقاذ ما تيسر من موجودات المنزل، وتم الحكم عليها بالإعدام لأنها لم تحاول إنقاذ صورة زعيم البلاد المعلقة على جدار الصالون. بغض النظر عن صحة الرواية، إلا أنها تعبّر تماماً عن النظام الحاكم وأسلوب تعامله مع رعاياه. وهي تتناسب بالضبط مع فيلم وثائقي (بثته محطة ناشيونال جيوغرافيك) عن طبيب عيون سافر مع بعثته الطبية إلى كوريا الشمالية لإجراء آلاف العمليات المجانية للمصابين بالعمى. جميعهم قالوا إنهم يريدون استعادة نعمة البصر كي يروا أولاً صورة الزعيم، كي تشخص عيونهم نحوه. وجميعهم بعد الشفاء لم يشكروا الطبيب وفريقه، بل شكروا الزعيم الشافي، راحوا يركعون أمام صورته غارقين بدموع الحب.

على شاكلة هؤلاء، يجب أن يكون الموالون لطبيب العيون بشار الأسد. ولهذا، فإن الجيش الأسدي يقوم بمهمتين "مقدستين". الأولى، القصف والقتل والتدمير واجتياح القرى والمدن. الثانية، هي البدء فوراً برفع صورة الأسد وإلصاقها على ما تبقى من جدران. هوس نشر صورة الأسد بمجرد أن يتوقف القتل والتدمير، هو عمل عسكري – سياسي يتوسل احتلال القلوب.

ما يضني النظام ليس قدرته على احتلال سوريا كلها، وليس قدرته على فرض الخضوع والولاء، وليس تكريس الخوف منه في صدور القاطنين بسوريا، وليس قمع معارضيه.. بل استحالة القبض على عواطف السوريين، واستحالة محو ذاكرتهم، واستحالة إفنائهم. وبهذا المعنى، ما يعذب النظام هو وجود السوريين، الأحياء منهم والأموات أيضاً. ولا يمكن فهم عداوته للمقابر، نبشها أو إزالة معالمها أو إخفاء جثث ضحاياه في مقابر جماعية مجهولة، سوى بإدراك رغبته العميقة بإنكار وجود ملايين السوريين، إبادتهم من غير أثر.. إلى حد نفيهم لا من الحاضر فقط، بل من الماضي أيضاً. تنظيف الذاكرة وتعقيمها منهم.

على هذا، يقوم الموالون للأسد بأمر أساسي في هذا المضمار، ليس في ضميرهم وخطابهم أي وجود لأولئك الملايين من السوريين. الرواية التي يعتمدونها أنهم "الشعب السوري" بمواجهة "عصابات إرهابية". نفي الوجود يسهل الجريمة والإبادة. "راحة الضمير" تأتيهم من استحالة اتهامهم بقتل كائن غير موجود. هذا يفسر إلى حد بعيد انفلات الوحشية عند الأسديين.

كل الجهد الذي يبذله النظام وموالوه ينصب على هذه المهمة المستحيلة. فمن ناحية، العجز عن تعميم الحب، والعجز عن إفناء كل هؤلاء الملايين. واقتلاعهم حتى من الذاكرة. محو آثارهم، مقابرهم، أشجارهم، بيوتهم، سجلاتهم، أسمائهم. ومثالاً على ذلك، يكفي الإشارة إلى مكابدتهم وغيظهم وشدة كراهيتهم وحقدهم على الأفلام السورية الوثائقية.. عداوتهم الاستثنائية لرجال الخوذ البيضاء.

طوال تسع سنوات، منذ إنكار حدوث أو وجود أي تظاهرة، إلى إنكار وجود أي معتقل، إلى إنكار وجود مدنيين في أي قرية أو مدينة تحت وابل البراميل والصواريخ، إلى إنكار وجود موتى أصلاً.. تكرست عقيدة النظام السوري وأتباعه، على مبدأ الإبادة، المستحيلة التحقق.

ما تحقق فقط في هذه الحرب هو وجود شعبين سوريين. شعب الأسد وشعب الثورة. الأول يعجز عن الانتصار، لأن الثاني غير قابل للفناء. وللأسف، مع استعصاء النصر وامتناع الهزيمة، ستستمر الكارثة أمداً طويلاً. 

مقالات مقترحة
ضباط النظام يستغلون أزمة الوقود ويبيعونه خارج المحطات بـ 1500
الخبز السياحي بـ 1200 وليس أمام السوريين سوى الطوابير
غراندي يلتقي سوريين في الغوطة الشرقية.. قدرتهم على الصمود مذهلة
غراندي يلتقي سوريين في الغوطة الشرقية.. قدرتهم على الصمود مذهلة
انخفاض مفاجئ بأعداد إصابات كورونا في شمال غربي سوريا.. ما السبب؟
مؤسسة الطيران المدنية: لن يسمح بالصعود إلى الطائرة دون فحص PCR