شركة صرافة مرخصة في سوريا تعلن تسليم الحوالات بالعملات الأجنبية

تاريخ النشر: 24.04.2021 | 23:08 دمشق

إسطنبول - متابعات

في سابقة هي الأولى من نوعها أعلنت شركة صرافة مرخصة في سوريا، إمكانية تسليم الحوالات الخارجية المرسلة إلى سوريا، بالدولار الأميركي والعملات الأجنبية.

وبحسب موقع الليرة اليوم فقد أعلنت شركة "المتحدة للصرافة" إمكانية تسليم الحوالات الخارجية بالدولار.

وقالت الشركة في إعلان لها اليوم على صفحتها الرسمية في فيس بوك، "السادة التجار والصناعيون الراغبون  بتسلّم حوالاتهم الواردة من الخارج بالدولار الأميركي أو بالليرة السورية… نحيطكم علماً أننا على استعداد لتنفيذ هذه الحوالات في جميع المحافظات السورية. حسب العملة التي يطلبها مرسل الحوالة".

وجرت عادة شركات الصرافة المحلية، بتسليم الحوالات الخارجية الواردة بالعملات الأجنبية. بعد صرفها إلى الليرة السورية وفق سعر صرف معلن. وأعلنت "المتحدة للصرافة" اليوم السبت عن تسليم هذه الحوالات بالليرة السورية وفق سعر صرف 2825 ليرة مقابل كل دولار.

وحول إمكانية تطبيق هذا القرار من قبل الشركة نقل موقع الليرة اليوم عن المحلل الاقتصادي يونس الكريم قوله إن ذلك غير ممكن التنفيذ، لأنه سيخالف المرسوم الذي يمنع تداول الدولار من قبل المواطنين ويجرّم المخالفين. وفي هذه الحالة سيكون هناك تضارب مع المرسوم. وبالتالي سيحق لحكومة النظام إغلاق الشركة.

وأضاف إذا تم إقرار هذا التوجه حالياً سيكون على رأس النظام إصدار مرسوم يجمّد أو يلغي المرسوم رقم 3 الذي يحظر تداول العملات الأجنبية. وهذا غير ممكن بسبب دخوله بفترة تسيير الأعمال إلى حين انتهاء الانتخابات، في حين يعتبر مثل هذا القرار سيادياً.

ورجّح أن يكون هدف هذا الإجراء إيصال رسالة بأن انخفاض السوق سيستمر. لمحاولة صد ومنع ارتفاع سعر صرف الدولار من جديد، وخاصة أن حكومة النظام تحاول تثبيت سعر الصرف بصعوبة وتتحمل الخسارة في سبيل ذلك. وللإيحاء بأن السياسات النقدية في سوريا قيد التغيير. وأن قرار التغيير هو سياسة عامة وليس آنياً. وأن شركات الصرافة ستعود إلى سابق عهدها. بالإضافة إلى محاولة تشجيع الحوالات الخارجية وزيادتها.

ووصف الكريم الشركة بأن الحكومة تمنحها استثناءات لقيادة ورعي السوق السوداء، للمساعدة بتثبيت سعر الصرف، ودعم السياسات النقدية الصادرة عن المصرف المركزي السوري.

وأضاف: "الحكومة من خلال منح الاستثناءات لهذه الشركة. توصل رسالة للعاملين بحوالات الظل في السوق السوداء. أنهم بإمكانهم العمل بالخفاء ولكن تحت الأطر الرسمية كما في المتحدة للصرافة… وإلا فسيتم ملاحقتهم وفق ما أُعلن اليوم بالقبض على مجموعة من المتعاملين بغير الليرة السورية".