شرطة بنما تستخدم رموزاً عربية كأهداف في أثناء تدريبات بإشراف إسرائيلي

تاريخ النشر: 04.10.2021 | 10:24 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

أثارت مجموعة صور انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي جدلاً واسعاً، بعد أن قام عدد من ضباط الشرطة في بنما بتصويب بنادقهم على أشخاص يرتدون الزي العربي التقليدي خلال تدريب تديره دولة الاحتلال الإسرائيلي، ما دفعها للاعتذار فيما بعد. 

وجاء في منشور على تويتر حذف لاحقاً، يوم الأحد، "بهدف تعزيز العلاقات بين إسرائيل وبنما، تم تدريب وحدات الشرطة في المقار الدبلوماسية، على تقنيات مختلفة لإطلاق النار على أيدي مدربين من السفارة الإسرائيلية في بنما".

ورغم حذف الصور، فإن العديد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي تمكنوا من التقاط صور من صفحات تويتر المرتبطة بالشرطة الوطنية في بنما وغرفة التجارة الإسرائيلية.

وقوبلت المنشورات برد فعل عنيف من مستخدمي "تويتر" وكذلك من اللجنة البنمية للتضامن مع فلسطين المحتلة، التي تقدمت بطلب للحكومة في بنما لوقف تدخل الدول الأجنبية في تدريب قوات الأمن.

Panama-Police-678x455-1-730x438.png
شرطة بنما

وقالت لجنة التضامن البنمية للتضامن مع فلسطين إن الدورة التدريبية روجت "للعنف والعنصرية بحيث يمكن تصنيف كل من يرتدى الحجاب أو اللباس العربي على أنه إرهابي".

#Comunicado | Lamentamos que durante un acto en el que como institución participamos como invitados haya surgido una situación ajena a la naturaleza de nuestra misión y deber como primera Institución de seguridad. pic.twitter.com/h2MebZOLR7

— Policía Nacional (@ProtegeryServir) October 2, 2021

من جانبها، اعتذرت شرطة بنما عن استخدامها صوراً لأشخاص يرتدون زياً عربياً تقليدياً كأهداف خلال تدريبات على إطلاق النار مع مدربين إسرائيليين.

وقالت الشرطة البنمية في بيان الجمعة "نحن نحترم الاختلافات الثقافية والدينية والإثنية، ونحن نأسف لأنه، خلال مهمة كنا نشارك فيها كمؤسسة، حصل موقف بعيد عن طبيعة مهمتنا وواجبنا".

وأضافت "نريد تقديم اعتذارنا لمن شعروا بالإهانة".