شباب الثورة السورية.. والعبور نحو اليوم التالي

شباب الثورة السورية.. والعبور نحو اليوم التالي

شباب الثورة السورية.. والعبور نحو اليوم التالي

تاريخ النشر: 16.03.2021 | 07:56 دمشق

آخر تحديث: 16.03.2021 | 08:29 دمشق

لقد فعلت الثورة فِعْلها! فبعد عشر سنوات من ثورة الحرية والكرامة في سوريا، يستطيع الجميع أن يقول إن هناك انتصارات واضحة.. وهناك هزائم واضحة.. وهذا أمر طبيعي في جهد بشري مرهون بعوامل النصر والهزيمة وسنن التاريخ والثورات.

لكن الأمر الأكيد الذي نقوله وبكل ثقة إن الثورة لم تتوقف.. وإن الثورة فعلت فعلها في كل المجالات:

أسقطت جدران خوف بعمق أربعين عاما من الاستبداد والطغيان..

أزاحت القناع عن الوجه الطائفي للنظام وتركيبته الأمنية البوليسية..

فككت مصطلح المقاومة الذي كان يختبئ خلفه النظام وأعوانه..

أجبرت الجميع على إعادة صياغة تحالفاته في المنطقة..

أزاحت بعض أوراق التوت التي كان يتغطى بها المجتمع الدولي..

والأهم في ذلك كله أنها أوجدت فضاء جديدا من الحرية (حتى وإن لم يكتمل) لكن الكثير عايشه واقعا بعد أن كان حلما صعب المنال!

تقول حنة أرندت إن الهدف الأساسي للثورة هو "تكوين الحرية"!

وهذا ما كانت الثورة السورية تهدف له.. أن نسترد شيئا ثمينا سُرق منا، سُرق من طبيعتنا الإنسانية، من فطرتنا.. ألا وهو الحرية!

كان يجب علينا أن نواجه "قضية الضرورة الملحة" حسب تعبير حنة أرندت في كتابها (في الثورة)، وكانت الضرورة الملحة بالنسبة لنا هي العودة للحياة بدل أن نبقى على قيد الموت!

السؤال الملح الآن.. والسؤال الذي هو واجب الوقت وعنوان المرحلة الثانية للثورة هو: ماذا علينا أن نفعل لليوم التالي؟

لم يعد هناك داع للخوض في أسئلة جلد الذات مثل (هل ندمنا؟) و(هل كانت اللاثورة أفضل من الثورة) و(هل أخطأنا في عسكرة الثورة) و(هل فهمنا تعقيد العلاقات الدولية وطبيعة هذا النظام) إلخ من هذه الأسئلة التي تجاوزها الزمن وتجاوزتها التضحيات، وأصبحت نافذة لجلد الذات والهروب من واقع صعب!

السؤال الملح الآن.. والسؤال الذي هو واجب الوقت وعنوان المرحلة الثانية للثورة هو: ماذا علينا أن نفعل لليوم التالي؟

والجهة الوحيدة التي يجب أن تجيب عن هذا السؤال هم شباب الثورة السورية.. الشباب الذين أشعلوا شعلتها وأوقدوا نارها وكبروا في حضنها!

وعندما نتحدث عن اليوم التالي، فإننا نقصد مرحلة نقل الثورة إلى طور جديد يُحَافظ فيه على المكتسبات التي تحققت، ويعيد بناء الهوية الوطنية الجامعة، ويستمر في اقتلاع جذور الاستبداد داخل الدولة والمجتمع، ويركز على بناء الإنسان وتفعيل دوره المستقبلي لبناء سوريا، وهي معركة أشد صعوبة من المعركة الأولى.

لكن الحديث عن اليوم التالي يجب أن يسبقه الحديث عن "الكتلة الحرجة" التي تحمل المشروع وتمضي به نحو بر الأمان، الكتلة المتفاهمة.. المتناغمة.. التي تتجاوز تنوعها الفكري والثقافي والقومي لتلتقي عند مركزية الوطن وهويته الجامعة.

وهذه الكتلة الحرجة من شباب الثورة السورية لا بد لها من:

أولا: التوافق التام والإيمان العميق بأولوية استمرار الثورة واقتلاع جذور الظلم والاستبداد، الإيمان الكامل بأن اللعب في الهوامش قد يؤدي للخروج من المشهد وفقدان التأثير، الإيمان الكامل باستقلالية القرار الوطني والابتعاد عن المحاور والاستقطابات!

لم يعد مقبولا الحديث عن أنصاف الحلول أو نصف الطريق حين الحديث عن الحرية والخروج من قيد الموت وإنهاء منظومة الاستبداد.. من لم يكن مؤمنا إيمانا كاملا بهذه "الضرورة الملحة" فلن يستطيع أن يكون جزءا من اليوم التالي الذي يعيد بناء الإنسان على أسس جديدة وهوية وطنية جامعة.

ثانيا: إيقاف المعارك الدونكيشوتية بين الإسلاميين والعلمانيين، بين العرب والكرد، بين ألوان الطيف المجتمعي والفكري جميعا!

في هذه المرحلة لا مكان فيها إلا لمعركة واحدة هي معركة مقاومة الاستبداد والظلم، تعبنا جدا وأنهكتنا هذه المعارك الجانبية ذات التوقيت الخاطئ والشحن المتعمد من بعض المتوترين من الطرفين!

الكتلة الحرجة هي تنوع بشري يشمل كل الفسيفساء السورية، لأن المعركة واحدة والمستقبل مشترك بين الجميع.. ولا يمكن لطرف دون آخر أن يخوض وحده معركة بهذا الحجم وهذه التضحيات!

ثالثا: تخطي العوائق والقيود المؤسساتية التقليدية والأطر المعيقة لتشكيل فضاء جامع فاعل وديناميكي ومؤثر في معادلة الواقع الجديدة.

العبور نحو اليوم التالي يتطلب شجاعة وصراحة وصبرا على التحديات والعقبات..

لا بد من مقاربات جديدة في الرؤية وآليات العمل والتخلص من "إرث" الأطر القديمة الذي لم نكن شركاء فيه، تكرار التجارب وتكرار المشاريع أصبح ثمنه خياماً مهترئة على الحدود، وطابور انتظار طويل من أجل رغيف خبز.. وثمنه الأكبر ازدياد معاناة المعتقلين والمعتقلات في سجون الأسد!

العبور نحو اليوم التالي يتطلب شجاعة وصراحة وصبرا على التحديات والعقبات..

يتطلب شجاعة لأنه يتطلب جهدا كبيرا من أجل استقلالية القرار الوطني وإعادة رسم معالم التحالفات الداخلية والخارجية على أساس أهداف الثورة وأجندة الشعب السوري وليس أي أجندة أخرى..

ويتطلب صراحة مع شعبنا وبين بعضنا البعض، لأن الطريق ليس مفروشا بالورود وربما نواجه تضحيات أكبر ونحتاج نفسا أطول في الطريق حتى ننال حقوقنا.. ولسنا بِدعا في التاريخ، فهذه هي سنن الثورات التي أحدثت تغييرا حقيقا!

يجب أن يضع شباب الثورة السورية في أذهانهم أن هذا العبور نحو التالي، وهذه التضحيات وكل هذا الجهد والتعب والعرق والدماء.. قد لا يرون ثمارها!

ولكن على الأقل من أجل مستقبل سوريا.. من أجل مستقبل أولادنا وأحفادنا حتى لا نتركهم غدا يتسولون الحرية على أبواب الطغاة والمستبدين!

كلمات مفتاحية
توقعات باجتياح متحور "أوميكرون" العالم خلال 6 أشهر
عبر سيدة قادمة من جنوب أفريقيا.. الإمارات تسجّل أول إصابة بـ "أوميكرون"
تسجيل أول إصابة بالمتحور "أوميكرون" في الولايات المتحدة الأميركية
فيصل المقداد: لولا علاقتنا مع إيران لكانت الأوضاع ملتهبة في الوطن العربي
بين عالَمين
الرحلة الجوية الأولى لـ "أجنحة الشام" بين مطاري دمشق وأبو ظبي