شاحنات محملة بمعدات أميركية تدخل مناطق سيطرة "قسد" النفطية

تاريخ النشر: 28.08.2020 | 19:05 دمشق

إسطنبول ـ خاص

أفادت مصادر خاصة لتلفزيون سوريا، اليوم الجمعة، أن 12 شاحنة تابعة لقوات التحالف دخلت من معبر "اليعربية" الحدودي مع العراق شرقي الحسكة متجهة إلى مدينة "رميلان" النفطية.

وأكدت المصادر أن الشاحنات تحمل على متنها قطع تبديل ومعدات أميركية تستخدم في مجالات استخراج النفط وصيانة الآبار، ودخلت مدينة "رميلان" صباح اليوم، قادمة من الأراضي العراقية.

يرافق الشاحنات خبراء أميركان، بحسب المصادر، التي ترجّح أن تكون خطوة أولى في تطبيق اتفاق النفط المعقود بين "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) وشركة (Delta Crescent Energy) الأميركية، في مطلع آب الجاري.

اقرأ أيضاً: واشنطن تدافع عن اتفاقية نفطية وقعتها شركة أميركية مع "قسد"

التحرك جاء بعد أقل من يومين على أنباء غير مؤكدة حول وصول سعوديين إلى قاعدة معمل الغاز الأميركية في مدينة الشدادي جنوبي الحسكة.

وتتحدث المصادر عن مؤشرات تفيد بتبعية السعوديين لشركة "أرامكو" السعودية للبترول، حيث سبق أن دخل خبراء سعوديون ومصريون تابعون لـ "أرامكو"، إلى قاعدة الشدادي وحقل "العمر" النفطي بغية تقديم خبرات نفطية للقوات الأميركية.

 ودخل رتل للقوات الأميركية، الأربعاء الماضي، إلى الأراضي السورية عقب انسحابه من قاعدة "التاجي" في العراق.

وأفادت أنباء نشرها موقعا "روسيا اليوم"، وتلفزيون"الميادين" المقرب من إيران، أن الرتل دخل برفقة 20 سعوديًا يترأسهم شخص يدعى "سعود الجعيفي"، توجهوا إلى قاعدة "الشدادي"، دون معرفة سبب دخولهم.

وفي السياق، أكدت مصادر مقرّبة من قبيلة العكيدات، لتلفزيون سوريا، أن الشخصيات السعودية وصلت منطقة الشدادي بالتزامن مع اقتراب مهلة الشهر التي منحتها القبيلة للتحالف الدولي بعد اغتيال الشيخ "مطشر الهفل".

اقرأ أيضاً: قبيلة العكيدات تصدر بياناً موجهاً للتحالف الدولي

ويشير المصدر إلى أن من بين السعوديين الذين دخلوا برفقة الأميركان، شخصيات اجتماعية رفيعة المستوى، ربما سيتم دفعها لتهدئة نفوس أبناء القبيلة لمنع صدام بينهم وبين القوات الأميركية، التي تمتلك العديد من القواعد في شمال شرقي سوريا.

مقالات مقترحة
10 وفيات و222 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
خبراء يحذرون من تراجع مستوى التعليم في تركيا بسبب إغلاق المدارس