شابان يقتلان صديقهما خنقاً ويرميانه في بئر بريف دمشق.. ما السبب؟

تاريخ النشر: 20.06.2021 | 13:12 دمشق

إسطنبول - متابعات

أقدم شابان على قتل صديقهما خنقاً بواسطة حبل ورمياه في بئر بريف دمشق بعد تهديده لهما بكشف سرقاتهما.

وذكرت وزارة الداخلية بحكومة النظام عبر صفحتها في فيس بوك أمس السبت أن قسم الأمن الجنائي التابع لها في منطقة قطنا وردته معلومات عن وجود جثة داخل بئر عربية بأحد بساتين المنطقة.

وقالت الوزارة إن "الجثة لم يتم التعرف عليها في البداية لأنها كانت غير واضحة المعالم ومجهولة الهوية، ومن خلال السؤال تم التعرف على هوية الجثة المجهولة ويدعى (عبد العزيز)".

وأضافت أنه "من خلال البحث والتحري ألقي القبض على اثنين من أصدقائه بعد الاشتباه بهما لأنهما من أرباب السوابق بالسرقة، ويدعيان (علي. ع) و(عمار. ش)".

وأشارت إلى أنه "بالتحقيق معهما اعترفا بإقدامهما على استدراجه وخنقه بواسطة حبل ورميه بالبئر من أجل إخفاء معالم الجريمة، وذلك بسبب وجود خلافات فيما بينهم وإقدام المغدور على تهديدهما بفضح ما كانا يرتكبانه من سرقات".

وفي بداية حزيران الجاري ألقي القبض على طفل يبلغ من العمر 13 عاماً اعترف بقتل صديقه بواسطة منجل بعد تعذيبه بطريقة وحشية من أجل مبلغ 35 ألف ليرة سورية في بلدة عقربا ريف دمشق.

وكان رئيس فرع التسجيل في إدارة الأمن الجنائي التابع لنظام الأسد، بسام سليم، قال إن إجمالي عدد الجرائم المرتكبة في مناطق سيطرة النظام، خلال عام 2020، بلغ 57 ألفا و175جريمة.

وتشهد مناطق سيطرة النظام وقوع العديد من جرائم القتل إما بهدف السرقة أو بدوافع أخرى في ظل الانفلات الأمني الذي تعيشه تلك المناطق، بالإضافة إلى انتشار السلاح فيها.

يشار إلى أنّ سوريا تصدّرت قائمة الدول العربية بارتفاع معدل الجريمة، كما احتلت المرتبة التاسعة عالمياً، للعام 2021، وذلك بحسب موقع "Numbeo Crime Index" المتخصص بمؤشرات الجريمة في العالم.

وزير دفاع النظام من درعا: من لا يقبل بالتسوية عليه مغادرة المنطقة
درعا تفرض مساراً جديداً
"النظام" يقنص طفلة في درعا البلد ويرسل تعزيزات إلى الريف
ارتفاع معدل الإصابات بفيروس كورونا في عموم سوريا
عشرات الآلاف يحتجون على توسيع شهادة كورونا الصحية في فرنسا
منظمة الصحة: موجة رابعة من كورونا تضرب 15 دولة