سياسة الأرض المحروقة تجبر جيش الإسلام على الانسحاب من الشيفونية

تاريخ النشر: 03.03.2018 | 20:03 دمشق

آخر تحديث: 03.03.2018 | 20:47 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

 كثفت قوات النظام السوري خلال الساعات الأخيرة عمليات القصف على منطقة المرج شرق غوطة دمشق متبعةً سياسة الأرض المحروقة، ما أدى لانسحاب جيش الإسلام من مواقع في منطقة المرج. 

وقال مراسل تلفزيون سوريا إن قوات النظام كثفت غاراتها الجوية على منطقة المرج مستخدمة البراميل المتفجرة والقصف الصاروخي، إضافة إلى القصف المدفعي ما أدى إلى تقدم قوات النظام في  جبهة الضواهرة وكتيبة النقل في الشيفونية،.

وأعلن المتحدث باسم جماعة جيش الإسلام حمزة بيرقدار في بيان، إن قوات النظام قامت بمحاولة فاشلة لاقتحام منطقة الريحان في الغوطة، وأشار في بيان إلى أنَّ 459 عنصراً من قوات النظام قتلوا في معارك الغوطة الشرقية خلال الشهر الماضي.

كما أسفرت المعارك عن تدمير عشر دبابات وثلاث آليات عسكرية وأسر عشرة عناصر من قوات النظام بحسب البيان.

وأضاف بيرقدار أن النظام شن 600 غارة جوية يومياً على جبهتي الضواهرة والشيفونية، مستخدماً النابالم والغازات السامة والقنابل العنقودية.

 وتسعى قوات النظام بدعم من الطيران الحربي الروسي إلى التقدم من معظم جبهات الغوطة الشرقية المحاصرة بالتزامن مع قصف عنيف تشهده مدن وبلدات المنطقة مما أدى لوقوع مئات القتلى والجرحى وتفاقم الوضع الإنساني.

وتستمر المعارك بين الفصائل العسكرية المعارضة وقوات النظام والميليشيات التابعة لها رغم إقرار مجلس الأمن لهدنة في الغوطة الشرقية وباقي المناطق السورية، نصت حسب القرار 2410 على وقف شامل لإطلاق النار لمدة 30 يوماً، وفك الحصار عن الغوطة وإدخال المساعدات الإنسانية والسماح بإجلاء المرضى والمصابين دون قيد أو شرط.

 

 

مقالات مقترحة
النظام يحصل على لقاح كورونا من "دولة صديقة"
بفيروس كورونا.. وفاة بهجت سليمان السفير السابق للنظام في الأردن
لقاحات كورونا الصينية تصل إلى سوريا يوم غد الخميس