سوريون يأملون بلم شمل أسرهم في أميركا بعد فوز بايدن

تاريخ النشر: 20.12.2020 | 17:33 دمشق

إسطنبول - وكالات

عبر عدد من السوريين المقيمين في أميركيا عن أملهم بأن يفي الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، بوعوده ويلغي حظر السفر الذي فرضه الرئيس الحالي دونالد ترامب على رعايا عدد من الدول من بينها سوريا، بحسب موقع قناة الحرة.

وأفاد موقع "تايمز يونيون" بأن سوريين مقيمين في مقاطعة ألباني في نيويورك يأملون أن يلتم شمل عائلاتهم فور وصول بايدن إلى البيت الأبيض في العشرين من الشهر القادم.

وقال لاجئ سوري يدعى إبراهيم الكهرمان إنه وصل إلى أميركا عام 2017 مع زوجته وخمسة من أولاده، ولكنه ترك قسما من أبنائه في الأردن بانتظار صدور تأشيرة دخولهم.

وأشار إبراهيم إلى مسألة حضور بقية أفراد عائلته حيث كان من المفترض أن يستغرق نحو ثلاثة أشهر، ولكنه قارب على الأربع السنوات بعد قرار ترامب بحظر سفر السوريين إلى الولايات المتحدة.

وأشار إلى أنه كان يملك كروم عنب وافرة في مسقط رأسة بمدينة الباب في محافظة حلب شمال غربي سوريا، وأن أحواله المادية كانت جيدة جداً قبل اندلاع الاحتجاجات الشعبية ضد نظام بشار الأسد في عام 2011، وأن ابنه البكر كان يدرس آداب اللغة العربية في جامعة دمشق.

مع اشتداد العنف وتحول الاحتجاجات إلى حرب دامية واستخدام النظام لأساليب القمع العنيف، جرى اعتقال ابنه من قبل المخابرات العسكرية حيث تعرض لعمليات تعذيب وحشية، على حد وصفه، كما جرى استدعاء ثلاثة من أولاده لتأدية الخدمة العسكرية في صفوف قوات النظام.

ويشير إبراهيم إلى أن العديد من المناسبات السعيدة كزواج أولاده وإنجابهم أحفاده قد فاتته بسبب تشتت أسرته بين أميركا والأردن، لافتا كذلك إلى معاناته مع زوجته التي تعاني أمراضاً نفسية جراء ما حدث مع عائلتها.

ويوضح إبراهيم أنه يشعر ببصيص أمل ويقول "عندما سمعنا لأول مرة عن وعد بايدن بإلغاء (حظر السفر)، كنا سعداء حقاً.. شعرنا أن الحياة قد فتحت يديها لنا من جديد".

بدوره أعرب اللاجئ السوري جمال الموسى عن خشيته على حياة ابنته بعد أن تركها في سوريا وحدها تعاني من عنف زوجها الذي اعتاد على ضربها وتعنيفها، مستغلاً عدم وجود أحد من أفراد أسرتها لحمايتها والدفاع عنها.

وأشار إلى أنه وفي ظل الحظر الموجود على سفر السوريين إلى أميركا، فإنه عاجز عن إحضار ابنته من مدينة حلب لإنقاذها من معاناتها.

وختم الموسى "أشعر أني أموت كل يوم لأنني تركت ابنتي تعاني في سوريا وأنا غير قادر على فعل أي شيء لها.. ولكن مع قدوم بايدن أتمنى أن تتحسن الأمور".

يذكر أن ترامب كان قد وقع في 27 من كانون الثاني عام 2017 قرار حظر السفر رعايا كل من سوريا وإيران وليبيا والصومال واليمن وفنزويلا وكوريا الشمالية إلى الولايات المتحدة.

مقالات مقترحة
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا
النظام يحصل على لقاح كورونا من "دولة صديقة"
بفيروس كورونا.. وفاة بهجت سليمان السفير السابق للنظام في الأردن