سوريا واليمن.. وجه جديد للمأساة شرق المتوسط

تاريخ النشر: 19.08.2018 | 19:08 دمشق

آخر تحديث: 30.11.2018 | 17:18 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

يحتاج أكثر من سبعين مليون شخص لمساعدات صحية في إقليم شرق البحر المتوسط، بينهم 16مليون نازح داخل دولهم و32 مليونا يواجهون انعدام الأمن الغذائي في عشرات الدول على رأسها سوريا واليمن، بحسب بيان لمنظمة الصحة العالمية. 

وقال أحمد المنظري مدير المنظمة لإقليم شرق المتوسط في اليوم العالمي للعمل الإنساني في بيان اليوم، "يقف وراء تلك الأرقام أناس حقيقيون، كل منهم عالق في هذا الوضع العبثي الذي أفرزته الحرب، ويواجه يوميا صعوبات وتحديات".

وصنفت الأمم المتحدة اليمن على قائمة أربعة بلدان تمر بمرحلة ما قبل المجاعة، التي تهدد حياة 8.4 مليون شخص يعانون من نقص حاد في المواد الغذائية والطبية.

وتابع المنظري "بعض دول الإقليم، بما فيها سوريا واليمن، أصبحت الوجه الجديد للمعاناة الإنسانية. فقد انقطعت المساعدات عن الفئات السكانية المحاصرة التي تتعرض لانتهاكات صارخة لحقوق الإنسان".

وأفادت منظمة الصحة العالمية، في البيان، بأنه"وقع 423 هجوم على مرافق رعاية صحية في دول إقليم شرق المتوسط، قتل فيها 124 عاملا صحيا ومريضا، إضافة إلى حرمان آلاف الأشخاص من الحصول على الرعاية الطبية المنقذة للأرواح".

وجددت المنظمة دعوتها إلى حماية الكوادر الصحية والطبية بموجب القانون الدولي الإنساني، وكانت الأمم المتحدة قد كشفت في وقت سابق أن الهجمات التي استهدفت مرافق الرعاية الصحية خلال عام 2018 في سوريا، تسببت بمقتل 89 شخصاً، وإصابة 135،

بينما بلغ عدد الضحايا العام الماضي بسبب استهداف المرافق الصحية 73 حالة وفاة و149 مصابا في 112 هجوما.

وأكد تقرير للشبكة السورية لحقوق الإنسان أن النظام ارتكب معظم الجرائم بحق الكوادر الطبيَّة في سوريا، فقد اقتحمت قواته المشافي واختطفت الجرحى، كما استهدفَ المشافي والنِّقاط الطبيَّة بالقذائف والصواريخ والبراميل المتفجرة، وقصفَت قواته بشكل مُتكرِّر مراكز الدفاع المدني والشارات الإنسانية الخاصة وقتلَت العديد من كوادرها.

ويضم إقليم شرق المتوسط دول سوريا والأردن و والإمارات العربية المتحدة وباكستان والبحرين وتونس وليبيا وإيران وجيبوتي والسودان والصومال والعراق وعمان وقطر والكويت ولبنان ومصر والمغرب والسعودية واليمن وأفغانستان.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين