سليم إدريس: المرحلة الأولى من "نبع السلام" تهدف إلى طرد قسد

سليم إدريس: المرحلة الأولى من "نبع السلام" تهدف إلى طرد قسد

الصورة
adrys.jpg
سليم إدريس رئيس هيئة الأركان في الجيش الوطني السوري (تلفزيون سوريا)
11 تشرين الأول 2019
 تلفزيون سوريا - خاص

قال سليم إدريس رئيس هيئة الأركان في الجيش الوطني السوري لتلفزيون سوريا، إن مقاتلي الجيش الوطني سيدخلون الأراضي السورية تباعا وفق جدول زمني يحدده سير الأعمال القتالية.

وأشار "إدريس" إلى أن الهدف من العملية العسكرية في هذه المرحلة هو طرد قوات سوريا الديمقراطية (قسد) من شرق الفرات و"القضاء على المشروع الانفصالي".

وأضاف أن المناطق التي ستسيطر عليها قوات الجيش الوطني بمشاركة القوات التركية ستكون تحت سلطة الحكومة السورية المؤقتة.

ومساء أمس الخميس شن الجيش التركي والجيش الوطني، هجوماً على مدينة رأس العين بريف الحسكة الغربي بهدف السيطرة عليها وطرد قوات سوريا الديمقراطية منها.

وكثفت المدفعية التركية قصفها المدفعي العنيف على مواقع قسد في مدينة تل أبيض من مواقعها في مدينة أقجة قلعة في ولاية أورفا، كما بدأت قوات الجيش الوطني بالتحرك من مدينة أقجة قلعة على الحدود السورية التركية، باتجاه محاور القتال في مدينتي رأس العين وتل أبيض.

وقال مراسلنا إن الجيش الوطني بدأ بالعمل في مزارع غربي وقرية اليابس بريف تل أبيض بعد تمهيد مدفعي تركي، كما انطلقت دفعة جديدة من قواته باتجاه محاور العمل العسكرية في رأس العين .

وتتألف الدفعة من 500 مقاتل غالبيتهم من مقاتلي فصيل "صقور الكرد" التابع للجيش الوطني، وهم من أبناء منطقة شرقي الفرات وهم مدربون على خوض معارك الشوارع.

وقال الجيش الوطني إن ثمانية عناصر من قسد قتلوا بعد تسللهم على نقاط للجيش الوطني في قرية اليابس غربي تل أبيض.

شارك برأيك