سلمية: 18 قتيلًا و 4 جرحى معظمهم من عائلة واحدة في انفجار لغمين

تاريخ النشر: 07.03.2021 | 18:17 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ خاص

أعلنت مصادر طبية في مشفى سلمية الوطني عن ارتفاع عدد قتلى انفجار لغمين أرضيين بسيارتين مدنيتين، اليوم الأحد، إلى 18 شخصاً و4 جرحى، معظمهم من عائلة واحدة، بعد تعرضهم للانفجار في محيط "وادي العزيب" شمال شرقي ريف مدينة سلمية.

المصادر أكدت لـ موقع تلفزيون سوريا، وصول 5 جثث في البداية وعدد من المصابين أغلبهم في حالة خطرة سرعان ما توفوا متأثرين بالإصابة، حيث كانوا يعملون في جمع فطر (الكمأة) في المنطقة المذكورة.

اقرأ أيضاً.. 20 مدنياً قضوا بانفجار شرق حماة خلال جمعهم فطر "الكمأة"

وانفجر اللغمان المخصصان للدبابات والآليات الثقيلة (م. د) في منطقة وادي العزيب التي كانت -وما تزال- تحت سيطرة الميليشيات الإيرانية وميليشيا الدفاع الوطني التابعة لنظام الأسد.

يذكر أن الحادثة ليست الأولى من نوعها هذا العام، لكنها الأكبر من حيث عدد القتلى والمصابين، خصوصاً أن أكثرهم من عائلة واحدة تنحدر من قرية "رسم الأحمر" قرب ناحية "السعن" التابعة لمدينة سلمية في محافظة حماة.

اقرأ ايضاً: قتلى وجرحى بين عمال يجمعون الكمأة بريف مدينة سلمية

ويشار إلى أنَّ الورش التي تعمل في جمع الكمأة على دراية بخطورة الوضع في تلك الأماكن إلا أنَّ الوضع الاقتصادي الرديء هو ما يدفعهم إلى العمل هناك، حيث يصل سعر الكيلو الواحد إلى نحو 125 ألف ليرة سورية (نحو 30 دولاراً أميركياً)، وهو ما يقارب مجموع راتبي موظفين في مؤسسات القطاع الحكومي التابع للنظام.

اقرأ ايضاً: إصابة طفلين بانفجار قرب مدينة السلمية شرق حماة

وفي أواخر شهر شباط الماضي، قتل 5 نساء وأصيب 11 شخصاً آخرين بانفجار لغم مضاد للدروع بسيارة تقل عمالاً لجمع الكمأة بريف مدينة سلمية أيضاً. 

 وأفاد مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا أن معظم الألغام التي انفجرت بالمدنيين زُرعت في مناطق كانت سابقاً خطوط نار بين تنظيم الدولة وميليشيا الدفاع الوطني، وهي ألغام مخصصة للدبابات والآليات الثقيلة ولا تنفجر بسهولة كالألغام الفردية، زرعتها قوات النظام منعاً لمرور مفخخات التنظيم نحو نقاطها العسكرية التي كانت موجودة هناك قبل خروج التنظيم من الريف الشرقي في صيف العام 2017.