سلاف فواخرجي تتجوّل مع نجليها في مدن الجزيرة السورية |صور

تاريخ النشر: 28.03.2021 | 12:08 دمشق

آخر تحديث: 28.03.2021 | 12:14 دمشق

إسطنبول - متابعات

حلّت الممثلة الموالية، سلاف فواخرجي، أمس السبت، ضيفة على مهرجان "الرها" الفني للأغنية السريانية بنسخته السابعة والعشرين، في مدينة القامشلي الواقعة ضمن مناطق السيطرة الفعلية لـ "قوات سوريا الديمقراطية/ قسد" بشمال شرقي سوريا.

 المهرجان أقيم في قاعة "مار كبرئيل" في القامشلي برعاية من لجنة الرها للأغنية السريانية، وهي لجنة تعمل على تنظيم المهرجان دورياً وتختار النتاجات الفنية التي ستعرض خلال الحفل.

وقالت في مقابلة أجرتها وسيلة إعلام محلية: "أحييهم على اهتمامهم بالفلكلور السرياني والأغنية السريانية وأنا سعيدة جداً بكوني هنا بين أهلي وناسي حالياً".

وأضافت فواخرجي: "أحببت هذه المنطقة وسكانها كثيراً ومنذ زمنٍ طويلٍ كنت أخطط لزيارة القامشلي والآن قد سنحت الفرصة لمجيئي".

وأشارت إلى أن مشاركتها جاءت بدعوة من راعي أبرشية الجزيرة والفرات "مار موريس عمّسيح" والمجلس الملّي وأعضاء لجنة "الرها" للأغنية السريانية.

وكانت فواخرجي قد أعلنت على صفحتها الرسمية في فيس بوك، وصولها إلى مدينة القامشلي وتجولها بين عدة أماكن منها مقر مطرانية السريان وأديرة "مار فبرونيا" و"مار جرجس" و"مار أحو".

 

 

وتقضي الممثلة فواخرجي، مع نجليها علي وحمزة؛ الأسبوع الأخير من شهر آذار الحالي، في مدن الجزيرة السورية، في زيارة إلى مقار الكنائس المسيحية والأثرية التاريخية في المنطقة.

 

11-3.jpg

 

 

 

وتولي سلاف فواخرجي اهتماماً خاصاً للتراث السرياني في سوريا، إذ اعتبرت في وقت سابق أن اللغة السريانية هي "اللغة الأم" في التاريخ السوري، مخالِفة بذلك ما عرج عليه رئيس النظام خلال خطاب مطوّل ألقاه على حشد من المشايخ داخل مسجد العثمان بالعاصمة دمشق، في كانون الأول الماضي، حين شدّد على عروبة سوريا وارتباطها العضوي باللغة العربية بوصفها "حامل الفكر والثقافة" بحسب تعبيره.

مقالات مقترحة
كورونا.. 31 إصابة جديدة معظمها في مناطق ريف حلب
كورونا.. 7 وفيات و105 إصابات جديدة في مناطق "النظام"
شرق الفرات والتعثر المستمر في إدارة أزمة كورونا