سفينة التنقيب التركية "أوروتش رئيس" تعود من شرق المتوسط

تاريخ النشر: 13.09.2020 | 20:34 دمشق

إسطنبول - وكالات

أظهرت بيانات ريفينيتيف أن سفينة التنقيب التركية "أوروتش رئيس" عادت إلى مياه قريبة من إقليم أنطاليا بجنوب تركيا اليوم الأحد، في خطوة قد تخفف التوتر بين أنقرة وأثينا بشأن الموارد الطبيعية في البحر.

من جهته قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إنه سيكون لسفينة "أوروتس رئيس" تحركات مختلفة في المنطقة وفق الخطة المرسومة، مضيفاً أن بلاده لن تتراجع عن حقوقها في شرق المتوسط.

وتتداخل حدود الجرف القاري لكل من تركيا واليونان العضوين في حلف شمال الأطلسي وتتشابك مطالبهما بالأحقية في موارد الطاقة المحتملة في شرق البحر المتوسط.

وتصاعد التوتر الشهر الماضي بعدما أرسلت أنقرة سفينة أوروتش رئيس لتحديد آفاق التنقيب عن النفط والغاز في مياه تتنازع على السيادة فيها اليونان وقبرص وتركيا.

ودعا أكار اليونان إلى عدم الانجرار وراء مبادرات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي يسعى للتغطية على "إفلاسه السياسي".

وأضاف أكار في مقابلة مع الأناضول "من الواضح أن سياسات السيد ماكرون أفلست، وهو يسعى للعب بعض الأدوار بهدف التغطية على ذلك"، مشدد أنه على اليونان التخلي عن التصرفات المستفزة التي من شأنها تصعيد التوتر. 

وأشار  إلى أن اليونان سلّحت 18 جزيرة بشكل مخالف للاتفاقيات وهذا يصعد التوتر ويقوض الحوار، وتابع "نحن نؤيد الحوار ونرغب بحل المشكلات في المنطقة عبر الوسائل السلمية والسياسية". 

وأصدرت البحرية التركية إخطاراً هذا الشهر جاء فيه أن "أوروتش رئيس" ستواصل عملياتها في المنطقة حتى 12 من أيلول الجاري.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قد قال إن السفينة ستواصل عملياتها الاستكشافية لفترة أطول لكن لم يصدر تمديد للإخطار حتى ظهر اليوم الأحد.

وأظهرت بيانات ريفينيتيف لتعقب السفن أن السفينة عادت إلى موقع قبالة ساحل أنطاليا اليوم الأحد برفقة سفينتين.

وتنقب تركيا عن موارد النفط والغاز في البحر الأسود أيضاً واكتشفت حقلاً للغاز يحوي 320 مليار متر مكعب.

 

اقرأ أيضا: شرقي المتوسط.. ثروة تثير صراعاً دولياً ما حصة سوريا؟