سحب بريطانيا لجزء من تمويلها يهدد بفقدان أطفال سوريين وثائقهم

تاريخ النشر: 29.03.2021 | 18:52 دمشق

ترجمة وتحرير موقع تلفزيون سوريا

لن يتلقى عشرات الآلاف من السوريين الدعم القانوني بعد الآن، مما يترك كثيرين "في حالة عوز تام" بدون وثائق يحتاجون إليها للعمل أو السفر أو العودة إلى الوطن، بعد أن سحبت الحكومة البريطانية تمويلًا قدره 4 ملايين جنيه إسترليني من برنامج خيري، وفقًا لمدير البرنامج.

تأتي أنباء خفض مشروع المجلس النرويجي للاجئين (NRC) لدعم اللاجئين والنازحين السوريين، بحسب ما أوردت صحيفة الـ "غارديان" في تقرير لها، اليوم الإثنين، وسط تقارير عن خفض بنسبة 67% في المساعدات من ميزانية وزارة الخارجية والكومنولث والتنمية لسوريا، والتي من شأنها أن تضع المئات من آلاف الأرواح في خطر.

وخلّف عقد من الصراع أكثر من 90% من السوريين في حالة فقر، و 12.4 مليون يواجهون انعدام الأمن الغذائي و12.2 مليونًا بدون مياه نظيفة.

سيفقد الأطفال السوريون شهادات ميلادهم

وقال الأمين العام لمجلس اللاجئين النرويجي، يان إيجلاند: "هذا الخفض يعني أننا بحاجة إلى وقف المساعدة القانونية والحماية لـ65 ألف نازح في سوريا ولبنان. لن يحصل الأطفال السوريون بعد الآن على المساعدة في الحصول على شهادات الميلاد، ولن يحصل الطلاب وأطفال المدارس بعد الآن على المساعدة في الحصول على امتحان أو وثائق تدريب ولم يعد بإمكاننا مساعدة الناس في السكن والأرض وحقوق الملكية".

وقال إن ذلك قد يؤدي أيضًا إلى اضطرار الأشخاص إلى البقاء لفترة أطول في المخيمات.

وتابع إيجلاند: "بالنسبة لبعض الأشخاص، الذين كانوا يأملون في الاندماج في لبنان، فقدوا هذا الأمل. وقالوا "إنه عوز مطلق عندما تكون بلا أوراق." مشيراً إلى أن "التخفيضات تتعارض مع المثل العليا للمملكة المتحدة ومصالحها".

وقال: "كانت المملكة المتحدة رائدة في تقديم المشورة القانونية للاجئين لسنوات عديدة ، حتى يتمكن الناس يومًا ما من العودة إلى الحياة العملية كمواطنين منتجين".

الاحتياجات تتزايد

من جانبها، قالت "بهية زريقيم" من المجلس النرويجي للاجئين إن الموظفين أبلغوا عن زيادة عمالة الأطفال، واضطرت العائلات لتناول وجبتين في اليوم، لافتة إلى أن "الاحتياجات الإنسانية تتزايد ولا تنخفض".

تجاهل صارخ من حكومة بريطانيا

وقال وزير التنمية الدولية في حكومة الظل في المملكة المتحدة، بريت جيل: "إن خفض الدعم المنقذ للحياة لبلد يعيش فيه أكثر من 90% من السكان في براثن الفقر بعد عقد من الموت والدمار أمر مُخز. هذه الخطوة القاسية تسلط الضوء على تجاهل صارخ من قبل هذه الحكومة للوفاء بواجبها الأخلاقي ".

وكانت الحكومة البريطانية قد أعلنت في تشرين الثاني الماضي، تخفيضات في المساعدة، من المستوى المحمي قانونًا والبالغ 0.7% من الناتج المحلي الإجمالي إلى 0.5%، والتي اتهمتها مجموعات الإغاثة والبرلمانيون بضعف الشفافية بشأن مكان وزمان التخفيضات.

التخفيضات ومؤتمر المانحين في بروكسل

وقبيل مؤتمر المانحين لسوريا الذي ينطلق اليوم الإثنين في العاصمة البلجيكية بروكسل، حث مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية المانحين بما في ذلك بريطانيا، ثالث أكبر مانح لسوريا، على مواصلة الدعم لها.

وقالت "لوري لي"، من منظمة Care International ، إن المنظمة شهدت بالفعل تقليص عملها في سوريا بنسبة 36% في العام الماضي. "على الرغم من عدم تأكيد الميزانيات بعد، إذا كان هناك مزيد من التخفيضات، فإن العمل المهم الذي تم تمويله من قبل الناس في المملكة المتحدة سيكون في خطر، بما في ذلك جهود بناء القدرة على الصمود، والتي تساعد السوريين على إعادة بناء حياتهم بعد 10 سنوات من الصراع."

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
10 حالات وفاة و139 إصابة جديدة بكورونا في سوريا
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا