ستة مدنيين ضحايا الغارات الجوية على أرياف إدلب وحلب

تاريخ النشر: 22.01.2020 | 22:18 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

قضى ستة مدنيين بينهم نساء وأطفال، وأصيب آخرون في تجدد الغارات الجوية للطائرات الحربية الروسية وطائرات النظام على أرياف إدلب وحلب اليوم الأربعاء.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بأن سيدتين قتلتا في قصف جوي على مخيم عشوائي، بمحيط مدينة الأتارب بريف حلب الغربي، فيما توفي شخص آخر متأثراً بجراحه التي أصيب بها خلال المجزرة التي ارتكبتها الطائرات الروسية في مخيم بقرية كفرنوران بمحيط مدينة الأتارب أمس الثلاثاء.

وأضاف المراسل أن الطفل محمد عيد نور 14 عاماً قتل وأصيب شقيقه من جراء غارة جوية على قرية القلعجية بريف حلب الجنوبي، كما قتل مدني آخر في بلدة أورم بريف حلب الغربي في قصف جوي على البلدة.

وفي ريف إدلب قتل شاب وأصيبت امرأة نتيجة القصف الجوي على بلدة معردبسة بريف إدلب الشرقي، حيث استهدفت الغارة حي سكني وسط البلدة.

وارتكبت الطائرات الحربية الروسية يوم أمس مجزرتين في قريتي كفرتعال وكفرنوران في منطقة الأتارب راح ضحيتهما 19 مدنياً، فيما ارتفعت حصيلة ضحايا الغارات الجوية على أرياف إدلب وحلب إلى 30 مدنياً.

اقرأ أيضاً ... ارتفاع حصيلة ضحايا القصف يوم أمس على حلب وإدلب إلى 30 مدنياً

ومنذ دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيزَ التنفيذ منتصف ليل السبت – الأحد الماضي، لم تتوقف قوات النظام والطائرات الروسية عن خرق الاتفاق عبر قصف مدن وبلدات وقرى إدلب، إضافةً إلى ريفي حلب الغربي والجنوبي، ما تسبّب بوقوع عشرات الضحايا المدنيين.

مقالات مقترحة
كورونا يواصل انتشاره في الهند وتحذيرات من موجة ثالثة "حتمية"
 تركيا.. 10 ملايين شخص تلقوا جرعتين من لقاح كورونا
قرار جديد للداخلية التركية حول الأسواق فترة الحظر يثير جدلاً