سالم المسلط: نعمل على إصلاح الائتلاف واستعادة حاضنتنا الشعبية على رأس أولوياتنا

سالم المسلط: نعمل على إصلاح الائتلاف واستعادة حاضنتنا الشعبية على رأس أولوياتنا

fbnjx.jpeg
قال المسلط إنه اعتمد شعار وحدة المعارضة السورية كهدف أساسي لعمل قيادة الائتلاف - الائتلاف الوطني

تاريخ النشر: 03.01.2022 | 06:10 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلن رئيس "الائتلاف الوطني السوري" المعارض، سالم المسلط، عن "وجود تحركات وقرارات جديدة لإصلاح الائتلاف وتطوير أدائه لإعادته إلى مكانته في الأوساط الدولية والشعبية"، مشيراً إلى أن "تطوير علاقاتنا مع حاضنتنا الشعبية، التي نحن جزء منها، يأتي على رأس أولوياتنا".

وفي تصريحات نقلتها وكالة "زيتون" الإخبارية، قال المسلط إنه مع تسلّمه رئاسة الائتلاف "اعتمد شعار وحدة المعارضة السورية كهدف أساسي لعمل قيادة الائتلاف بالتعاون مع كل المكونات".

وأوضح أن الائتلاف "خصص وقتاً لملف العلاقات الخارجية والدولية، لإصلاح علاقاته مع المجتمع الدولي، وعلى وجه الخصوص مع أشقائنا العرب".

وأضاف المسلط أنه "تم اتخاذ العديد من القرارات المهمة بهدف إنعاش الائتلاف، عبر تعديل نظامه الداخلي، واعتماد تعديلات قانونية تعيد الحيوية لنشاطه"، مشيراً إلى أنه سيتم اعتماد النظام الداخلي الجديد خلال الأسبوع الحالي.

ووفقاً لرئيس الائتلاف، فإنه "ستتم إعادة تشكيل لجنة العضوية، وإعطائها الصلاحيات الكافية للنظر بطلبات العضوية المقدمة في السابق، وقرارات الاستبدال المقدمة من مكونات الائتلاف، بالإضافة إلى دراسة مرجعيات بعض الكتل السياسية الموجودة في الائتلاف منذ تأسيسه، والعمل على استبدال ممثليها بعد التشاور مع الحاضنة الشعبية في الداخل السوري".

وذكر المسلط أنه "تم تشكيل لجنة تحضيرية من أعضاء الائتلاف، للعمل على تنظيم لقاءات تشاورية مع المكونات السياسية والاجتماعية السورية، التي تمثّل شرائح متعددة من السوريين الموجودين في المناطق المحررة في مناطق شرق وشمال حلب، ورأس العين شمالي الحسكة".

وأشار إلى أن الاجتماعات ستقام في مدن اعزاز بريف حلب الشمالي، والباب وجرابلس بريف حلب الشرقي، ورأس العين شمالي الحسكة، مضيفاً أن "نتائج هذه الاجتماعات ستتوج بعقد لقاء جماهيري واسع في الداخل السوري يحمل ثلاثة أهداف أساسية".

وأوضح المسلط أن هذه الأهداف هي "وحدة مكونات المعارضة السياسية والعسكرية والاجتماعية والعشائرية، وإعادة المركزية للثورة السورية والتأكيد على الالتزام بمبادئها وثوابتها، واستعادة المبادرة المبنية على مبادرة الشعب السوري الذي أطلق شرارة الثورة".

وأكد على أن "مواقف الائتلاف ثابتة ولم تتغير تجاه العملية السياسية"، مشدداً على "الالتزام بالسعي لتطبيق القرار الدولي 2254، بتراتبيته من هيئة الحكم الانتقالي التي تعتبر مفتاح العملية السياسية".

واتّهم رئيس الائتلاف المجتمع الدولي "بالتقصير بحق السوريين"، مشيراً إلى أن الائتلاف "يسعى لوحدة السوريين وتعزيز التعاون بين الجميع، لكي نضغط على المجتمع الدولي للوفاء بالتزاماته".

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار