زيد بن الحسين: مزاعم النظام بحماية المدنيين في الغوطة سخيفة

تاريخ النشر: 07.03.2018 | 15:22 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

أكد مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد رعد بن الحسين بأن هجوم قوات النظام على الغوطة الشرقية بحجة استهداف مقاتلي المعارضة غير مبرر، متهما النظام السوري بالكذب وأن ما يزعمه النظام السوري باتخاذه إجراءات لحماية المدنيين هي سخيفة بشكل واضح.

وقال بن الحسين خلال كلمة له اليوم في مجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة الدولية "عندما تكون مستعدا لقتل شعبك بهذه السهولة فإن الكذب سهل أيضا. مزاعم الحكومة السورية أنها تتخذ كل الإجراءات لحماية السكان المدنيين إنما هي سخيفة على نحو واضح"

وأضاف " إن استهداف بضع مئات من مقاتلي المعارضة لا يمكن أن يكون مبررا للهجوم الذي تشنه الحكومة السورية في منطقة الغوطة الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة" بحسب وكالة رويترز.

وتابع المفوض السامي حديثه "المحاولات الأخيرة لتبرير هجمات عشوائية ووحشية على مئات الآلاف من المدنيين بالحاجة إلى قتال بضع مئات من المقاتلين، مثلما في الغوطة الشرقية، غير قابلة للاستمرار قانونيا وأخلاقيا".

 

 

بالمقابل حاولت وزارة الخارجية الروسية تبرير هجوم قوات النظام السوري على الغوطة الشرقية، وأنها لا تتعارض مع قرار مجلس الأمن (2401).

وقالت المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الروسية ماريا زاخروفا في مؤتمر صحفي اليوم "إن القوات الجوية الروسية تدعم الجيش السوري، مشيرة إلى أن أنشطته في الغوطة الشرقية لا تتعارض مع قرار مجلس الأمن الدولي".

واتهمت زاخروفا في الوقت ذاته مقاتلي المعارضة السورية في الغوطة الشرقية بمحاولة إفشال الهدنة الإنسانية بينما يلتزم النظام بشكل صارم على حد وصفها، رغم كل مشاهد القصف والدمار التي خلفت عشرات الضحايا بسبب القصف الجوي والمدفعي والصاروخي التي تشنها قوات النظام بدعم جوي روسي على قرى وبلدات الغوطة الشرقية.

وتسببت الحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام بدعم جوي روسي بسقوط أكثر من 800 مدني، وذلك في تحد واضح للقرار الأممي الذي دعا لهدنة في سوريا لمدة ثلاثين يوما، تقضي بإيقاف القصف والسماح "الفوري" ببدء عمليات الإجلاء الطبي بشكل آمن وغير مشروط، ورفع الحصار عن الغوطة الشرقية.

مقالات مقترحة
حكومة الأسد تعتزم رفع أسعار الأدوية
كورونا.. أكثر من 450 إصابة جديدة بسوريا
الإصابات بكورونا تزداد في الرقة ومراكز الحجر ممتلئة