زيادة مرتقبة على أسعار الدخان في سوريا

22 تشرين الثاني 2020
إسطنبول - متابعات

قال المدير العام لـ "للمؤسسة العامة للتبغ"، محسن عبيدو، إن هناك آلية جديدة لتوزيع الدخان المحلي، تتم دراستها وسيتم الإعلان عنها قريباً، تلافياً لوجود احتكار في السوق السوداء.

وحول رفع أسعار الدخان المحلي بين عبيدو أن هناك 70 مادة تدخل بصناعة السيجار المحلي، جميعها تخضع لتقلبات وتغيرات في سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار، وفق ما نقلته صحيفة "الوطن" الموالية.

ولفت إلى أن مديرية الحسابات بالمؤسسة تقوم بدراسة الأسعار، وأضاف "عندما تقتضي الحاجة بالمطلق ستكون هناك زيادة على أسعار الدخان".

اقرأ أيضاً: باكيت الحمراء بـ 1200.. ما هي أسباب ارتفاع سعر الدخان السوري؟

وأردف أنه قبل بداية كل موسم شراء ستكون هناك تسعيرة وصفها بـ "جديدة ومجزية ومشجعة للمزارعين"، بناء على مراجعة كلفة الإنتاج الزراعي، مبيناً أن هذا القرار تم اتخاذه بناء على توصية اللجنة الاقتصادية.

ومنذ نهاية أيلول الفائت، يواجه الدخان الملحي في أسواق نظام الأسد، مشكلة فقدان من الأسواق مجهولة السبب، وسط تبريرات غير مقنعة للسوريين، حتى وصل سعر باكيت الحمراء الطويلة القديمة إلى 1200 ليرة سورية في السوق السوداء على بعض البسطات، علماً أن سعره الرسمي وبعد رفعه بداية أيلول هو 500 ليرة سورية بعد أن كان قبل ذلك بـ300 ليرة.

وبات سعر باكيت الحمراء الطويلة أعلى من سعر كثير من أنواع الدخان المستوردة والمهربة، ويقارب بسعره أسعار أنواع الدخان الممتازة مثل الغلواز، ما بدد تبريرات المؤسسة العامة للتبغ بأن سبب شح الدخان الوطني في الأسواق هو كثرة الإقبال عليه نتيجة ارتفاع أسعار الدخان الأجنبي.

اقرا أيضاً: إعفاء مسؤولين من النظام بسبب افتعال حريق مستودع التبغ بالقرداحة

ومؤخراً، انتهجت "مؤسسة التبغ" أسلوباً جديداً لبيع الدخان حتى اعتقد البعض أنه تمهيد لجعل الدخان على البطاقة الذكية بتعليقات تهكمية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث بدأت المؤسسة ببيع الدخان في صالات المؤسسة السورية للتجارة بمعدل باكتين في اليوم فقط لكل شخص، إضافة إلى مراكز توزيع التبغ المرخصة، لكن وكما كل السلع المدعومة في "السورية للتجارة"، الدخان غير متوفر فيها رغم الإعلان عن توفره.

وقامت المؤسسة أيضاً بتوزيع الدخان على بائعين معتمدين (بقاليات) بعد حصولهم على رخص من المؤسسة، بينما كان الأمر سابقاً، متاحاً لأي محل بقالة، إلا أن تلك الآلية جعلت الاحتكار أكبر وبدأ الدخان يهرب من تلك المنافذ بشكل أسهل إلى السوق السوداء وزاد من المشكلة.

مقالات مقترحة
أردوغان: جهود تطوير لقاح محلي ضد فيروس كورونا تتقدم سريعاً
تركيا بين ذروتي كورونا.. تضاعف في الإصابات وتمهيد لإجراءات صارمة
معلومات مفيدة حول كورونا للمهاجرين واللاجئين في ألمانيا