رياض درار: سنسلم مناطق الإدارة الذاتية "للدولة السورية"

رياض درار: سنسلم مناطق الإدارة الذاتية "للدولة السورية"

الصورة
رياض درار الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية(إنترنت)
28 تموز 2018
تلفزيون سوريا-خاص

قال رياض درار الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية لموقع تلفزيون سوريا اليوم السبت، إن المجلس والنظام اتفقوا على تشكيل لجان خدمية وسياسية تتضمن مسألة الدستور وأخرى لمتابعة الشؤون الأمنية، مشيراً إلى أنهم سيسلمون مناطقهم "للدولة السورية" شرط التوصل لحل سياسي. 

وشدد على أن "قسد"ستدير مناطق سيطرتها وسوف تعيدها إلى "الدولة السورية" وليس إلى النظام، لافتا أن تحقيق تقدم في المسائل الخدمية مهم لبناء الثقة بين "مسد" والنظام واستمرار التفاوض في المسائل السياسية والأمنية. 

وأشار إلى أن المسائل الأمنية تعني احتفاظ قوات سورية الديمقراطية بالإدارات الأمنية في مناطق سيطرتها إلى أن يتم الوصول إلى حل سياسي، عندها "ستسلم للدولة السورية وتدير كل النقاط وسنكون نحن جزءا منها".

وأوضح أن "دستور عام 2012 غير كاف ويجب أن يتغير ليحقق مطالب الشعب السوري التي تجعل الدولة بنظام ديمقراطي لامركزي، هذا أمر ممكن بالتفاوض وبالتالي نحن يجب أن لانستبق الأحداث".

وأضاف أنهم يطبقون اللامركزية في مناطق سيطرة قسد وهم قدموها كمشروع أولي يمكن دراسته وتطويره وهي تتبع لقرارات وتعديلات تشمل النظام الدستوري في سوريا وهذا يرتبط بعملية التفاوض.

ويأتي اجتماع دمشق الأول بين النظام و"مسد" بعد تهديدات الأول بشن عمل عسكري على مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية المدعومة أميركيا، حيث يتهمالنظام "قسد" بالسعي للانفصال.

وتمكنت قوات سوريا الديمقراطية بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن من السيطرة على مناطق استراتيجية في الرقة وأجزاء من ريف حلب الشرقي إضافة لشرقي نهر الفرات الغني بالنفط، كما يقاسم النظام "قسد" السيطرة على مدينتي القامشلي والحسكة شمال شرق البلاد.

ودعا النظام"مسد" لإجراء مباحثات في دمشق بدأت أول أمس، لمناقشة المسائل الخدمية التي تشمل دخول موظفين تابعين للنظام لإدارة سد الفرات، إضافة لبحث المسائل السياسية والأمنية. 

كما أعلن"مسد" الواجهة السياسية لقوات سوريا الديمقراطية في بيان له بحزيران الماضي، استعداده للتفاوض مع النظام بدون شروط استجابة لما سمّاها التصريحات التي تتوجه للقاء السوريين.

 

 

 

شارك برأيك