رويترز: حماس تقرر إعادة علاقتها مع نظام الأسد

رويترز: حماس تقرر إعادة علاقتها مع نظام الأسد

173401-740648440.jpg
حركة حماس

تاريخ النشر: 21.06.2022 | 17:09 دمشق

آخر تحديث: 22.06.2022 | 16:29 دمشق

إسطنبول - وكالات

أفاد مصدران في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، بأن الحركة قررت استئناف علاقاتها مع نظام الأسد بعد عشر سنوات من مقاطعة النظام، بسبب معارضتها لحربه ضد السوريين بعد اندلاع الثورة عام 2011.

وقال مسؤول بالحركة طلب عدم الكشف عن هويته، إن "الطرفين عقدا لقاءات على مستويات قيادية عليا لتحقيق ذلك"، وفق وكالة "رويترز".

وقال مسؤولان بالحركة إن حماس "اتخذت قراراً بالإجماع لإعادة العلاقة مع النظام السوري"، وفق تعبيره.

وفي سياق متصل، وصل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، اليوم، إلى بيروت على رأس وفدٍ قيادي من الحركة، في زيارة يلتقي خلالها مسؤولين لبنانيين، بحسب بيان للحركة.

وسيلتقي هنية قيادات الفصائل، وقيادات العمل الوطني والشعبي الفلسطيني.

علاقة حماس مع نظام الأسد

يشار إلى أن العلاقات بين حركة "حماس" ونظام الأسد تدهورت نهاية العام 2011، إذ اتخذت الحركة موقفاً محايداً بعد اندلاع الثورة السورية، ثم شعرت أن وجودها في سوريا سيكون له ثمن سياسي، ولذلك، غادرت الأراضي السورية في أوائل العام 2012، في حين اتهم رئيس النظام، بشار الأسد، الحركة بدعم المعارضة السورية والقتال إلى جانبها.

واستؤنفت العلاقات بعد ذلك بين الحركة وإيران وأشاد مسؤولون من الحركة بطهران لمساعدتها في إعادة بناء ترسانتها للصواريخ بعيدة المدى في غزة والتي يستخدمونها في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

وبداية عام 2021، قال موقع "المونيتور"، إن جهود الوساطة التي تقودها شخصيات وقادة إيرانيون و"حزب الله"، لإعادة العلاقات بين حركة "حماس" ونظام الأسد "تحرز تقدماً، وسط التوترات المتزايدة مع خصومهما المشتركين في المنطقة".

وأضاف الموقع في تقرير له، أن الحديث حول عودة العلاقات بين النظام وحركة حماس، بعد سنوات من القطيعة، ازداد بعد تصريحات الأمين العام لـ "حزب الله"، حسن نصر الله، حول "أجواء إيجابية تحيط بجهود إعادة العلاقات بينهما".

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار