روسيا وأوكرانيا تتبادلان طرد الدبلوماسيين وسط تصاعد التوتر

تاريخ النشر: 17.04.2021 | 23:09 دمشق

إسطنبول - وكالات

اتهمت روسيا دبلوماسيا أوكرانيا اليوم السبت بمحاولة الحصول على معلومات سرية وأمرته بمغادرة البلاد بحلول 22 من أبريل نيسان، مما دفع أوكرانيا للرد بالمثل وسط تصاعد حدة التوتر على الحدود بين البلدين.

وفي وقت سابق يوم السبت قال جهاز الأمن الاتحادي الروسي إنه اقتاد أولكسندر سوسونيوك إلى الحجز عندما حاول الحصول على معلومات سرية من قواعد بيانات جهات إنفاذ القانون الروسية خلال اجتماع مع مواطن روسي.

وأمهلت وزارة الخارجية الروسية سوسونيوك 72 ساعة لمغادرة البلاد مما دفع أوكرانيا للرد بالمثل مع دبلوماسي روسي في كييف.

بدورها وصفت وزارة الخارجية الأوكرانية الاحتجاز بأنه استفزاز وأن سوسونيوك ظل محتجزا بضع ساعات قبل أن يعود إلى قنصلية بلاده في سان بطرسبرج.

وأوضحت الوزارة في بيانها أن كييف ترفض التهم الموجهة إلى قنصلها في سان بطرسبورغ، وتنفي أي صلة له بجمع معلومات سرية عن الأجهزة الأمنية في روسيا.

ودان البيان، قرار احتجاز وترحيل سوسونيوك، متهما موسكو بانتهاك اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام 1961.

وأشار البيان إلى أن كييف ستتعامل بـ"مبدأ المعاملة بالمثل"، وستطلب من أحد كبار الدبلوماسيين في السفارة الروسية (لم تكشف عن اسمه)، مغادرة البلاد في غضون 72 ساعة، تبدأ في 19 من أبريل / نيسان المقبل.

ويتصاعد التوتر بين موسكو وكييف وسط حشود عسكرية روسية على الحدود واشتباكات في شرق أوكرانيا بين الجيش والانفصاليين الموالين لموسكو.