icon
التغطية الحية

روسيا: نتوقّع استمرار التنسيق العسكري مع إسرائيل بشأن سوريا

2022.02.27 | 10:49 دمشق

روسيا إسرائيل
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت (إنترنت)
إسطنبول - متابعات
+A
حجم الخط
-A

قالت السفارة الروسية في إسرائيل، أمس السبت، إن روسيا ترى استمرار تنسيقها العسكري مع "تل أبيب" بشأن سوريا، وذلك بعد تصريحات إسرائيلية متعلّقة بالأزمة الأوكرانية.

ونقلت وكالة "رويترز" بياناً للسفارة الروسيّة جاء فيه: "مسؤولونا العسكريون يناقشون القضايا العملية المتعلقة بهذا الموضوع بشكل جوهري على أساس يومي، وثبت أن هذه الآلية مفيدة وستواصل العمل".

وعقب التدخل العسكري الروسي المباشر في سوريا، نهاية أيلول 2015، أنشأت إسرائيل "آلية تفادي التضارب" مع روسيا لمنع وقوع اشتباك من دون قصد خلال الهجمات الإسرائيلية ضد مواقع نظام الأسد والانتشار الإيراني ونقل الأسلحة في سوريا.

وذكرت "رويترز" أنّه عندما سئل الجيش الإسرائيلي عن استمرار التنسيق مع روسيا بشأن سوريا قال: إنّ "قواته فقط ستتصرف عند الحاجة لمواجهة التهديدات والدفاع عن إسرائيل".

ودانت إسرائيل الغزو الروسي لأوكرانيا، ووصفته بأنه "انتهاك خطير للنظام الدولي"، ما دفع الخارجية الروسيّة إلى استدعاء السفير الإسرائيلي لديها ألكسندر بن تسفي، وسؤاله: "لماذا تدعم إسرائيل النازيين في أوكرانيا؟"، بحسب ما ذكرت صحيفة "Times Of Israel".

كذلك أبدت البعثة الروسيّة في الأمم المتحدة معارضتها لاحتلال إسرائيل للجولان السوري، وذلك ردّاً على التصريحات الإسرائيلية بخصوص الغزو الروسي الأوكراني.

اقرأ أيضاً.. رداً على تأييد إسرائيل لأوكرانيا.. روسيا تدين الاحتلال الإسرائيلي لهضبة الجولان

وأشارت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية إلى أنّ إسرائيل تحاول تجنّب أي تصريحات أو أفعال قد تزعج روسيا، لدرجة أنه طُلب من كبار مسؤولي الدفاع عدم التعليق علنًاً على الوضع في أوكرانيا، خوفاً من أن يكون لها تداعيات خطيرة على جهود إسرائيل لإبقاء إيران ووكلائها الإقليميين تحت السيطرة.

اقرأ أيضاً.. الضربات الإسرائيلية في سوريا على محك الاختبار الأوكراني

ومع تصاعد التوترات بين روسيا وأوكرانيا والغرب، التزمت إسرائيل الصمت وسياسة "النأي بالنفس"، لأنها وجدت نفسها في موقف حرج - حينها - بين تأييد الغزو الروسي لأوكرانيا أو الوقوف مع حلفائها الغربيين ضد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي منحها صلاحيات واسعة في حرية النشاط العسكري داخل سوريا.

ويوم الجمعة الفائت، رفضت إسرائيل طلباً من الولايات المتحدة لتأييد قرار تقدّمت به واشنطن إلى مجلس الأمن الدولي يدعو لوقف الهجوم الروسي على أوكرانيا، ومن وجهة نظر روسيا فإنّ الموقف الإسرائيلي من الغزو الروسي جاء "معتدلاً"، مقارنة بمواقف الدول الغربية.