روسيا تعلن مقتل 55 عنصراً من النظام بإدلب خلال أسبوعين

24 كانون الثاني 2020
تلفزيون سوريا - وكالات

قال رئيس ما يسمى "المركز الروسي للمصالحة" في سوريا، يوري بورنكوف، إنَّ هجمات فصائل المعارضة منذ 9 من كانون الثاني الجاري، أدت إلى مقتل 55 وإصابة 94 عنصراً من قوات النظام شمال غربي سوريا.

ونقلت وكالة سبوتنيك الروسية أمس الخميس عن بورنكوف قوله إن الفصائل هاجمت قوات النظام في منطقة خفض التصعيد بإدلب 30 مرة خلال الوقت نفسه منذ 9 من كانون الثاني. وأضاف بورينكوف أنه، خلال اليوم الماضي (الأربعاء)، تم تسجيل 49 هجومًا في محافظات اللاذقية وحلب وإدلب وحماة.

وذكر المتحدث باسم الجبهة الوطنية للتحرير، النقيب مصطفى أمس أن قوات النظام ما زالت تحاول إحراز تقدم، واسترجاع السيطرة على قرى تل مصطيف وتل خطرة وأبو جريف، وأن الفصائل أحبطت هذه المحاولات.

وأشار المتحدث إلى أن اعتراف وزارة الدفاع الروسية بخسائر قوات النظام في جبهات إدلب، "يؤكد عظمة البطولات التي يقدمها ثوارنا على الجبهات رغم الترسانة الهائلة التي يستخدمها العدو".

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أمس أن مئات المقاتلين من الفصائل العسكرية، شنوا هجمات متعددة في محافظة إدلب ما أسفر عن مقتل نحو 40 عنصراً للنظام وإصابة 80 آخرين.

ومنذ دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيزَ التنفيذ منتصف ليل السبت – الأحد الماضي، لم تتوقف قوات النظام والطائرات الروسية عن خرق الاتفاق عبر قصف مدن وبلدات وقرى إدلب، إضافةً إلى ريفي حلب الغربي والجنوبي، ما تسبّب بوقوع عشرات الضحايا المدنيين

مقالات مقترحة
حلب.. لن تزود "الكازيات" السيارات الخاصة بالبنزين السبت
نائب في برلمان نظام الأسد: زيادة رواتب قريبة جداً
رئيس حكومة الأسد: سبع نقاط للمعالجة وتسعة برامج أولوية
11 إصابة جديدة بفيروس كورونا و34 حالة شفاء في شمال غربي سوريا
منظمة الصحة: وفيات كورونا قد تصل إلى مليونين قبل استخدام اللقاح
لقاح مضاد لكورونا يدخل المرحلة النهائية من التجارب السريرية