روسيا تعرض بقاء الإيرانيين بعيداً عن الجولان وإسرائيل ترفض

روسيا تعرض بقاء الإيرانيين بعيداً عن الجولان وإسرائيل ترفض

لافروف ورئيس هيئة الأركان الروسية فاليري جيراسيموف يوزران إسرائيل اليوم (إنترنت)

تاريخ النشر: 23.07.2018 | 23:07 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

أفاد مسؤول إسرائيلي بأن إسرائيل رفضت اليوم عرضاً روسياً بإبقاء القوات الإيرانية في سوريا بعيداً عن خط وقف إطلاق النار في هضبة الجولان المحتلة.

ونشأ الخلاف الروسي الإسرائيلي خلال الاجتماع الذي عقده رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع كل من وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ورئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية الجنرال فاليري جيراسيموف.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول إسرائيلي رفض الكشف عن اسمه قوله بأن نتنياهو رفض عرضاً روسياً بإبقاء القوات الإيرانية على بعد 100 كيلومتر من الحدود خلال لقائه اليوم بوزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف.

وأضاف المسؤول أن نتنياهو قال للافروف "لن نسمح للإيرانيين بترسيخ وجودهم حتى على بعد 100 كيلومتر من الحدود".

وأفاد مسؤولون إسرائيليون بأن إسرائيل سبق أن رفضت مقترحاً روسياً بإبقاء القوات الإيرانية على مسافة 80 كيلومتراً من الحدود.

بدورها أعلنت وزارة الخارجية الروسية بأن لافروف وجيراسيموف بحثا مع نتنياهو عملية توفير الأمن بالقرب من الحدود السورية مع إسرائيل بما في ذلك تنفيذ معاهدة فك الاشتباك عام 1974.

وقالت الخارجية الروسية "خلال اللقاء ناقش الطرفان جوانب مختلفة من أجندة الشرق الأوسط، مع التركيز على الوضع في سوريا وحولها. كما تم التطرق لمشكلة التسوية الفلسطينية الإسرائيلية… كما تم الحديث بشكل مفصل عن ضمان الأمن على طول الحدود الإسرائيلية، بما في ذلك تنفيذ اتفاقية فك الاشتباك لعام 1974".

وقبيل الاجتماع أفاد نتنياهو بأنه سيبلغ المبعوثين أن إسرائيل تصر على احترام اتفاق الفصل بين القوات المبرم بيننا وبين سوريا مثلما تم احترامه على مدى عقود حتى اندلاع الحرب الأهلية في سوريا.

وأكد مجدداً أن "إسرائيل ستواصل التحرك ضد أي محاولة من إيران ووكلائها لترسيخ الوجود العسكري في سوريا".

وكان نتنياهو قد أجرى محادثات مع بوتين في موسكو يوم 11 من تموز الجاري وسط مخاوف إسرائيلية من أن يخالف نظام الأسد الاتفاق المبرم في الجولان المحتل عام 1974 أو أن يسمح لحلفائه من إيران وميليشيا "حزب الله" اللبناني بالانتشار هناك.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار