روسيا تصف العقوبات الأميركية عليها بسبب نافالني بـ "العبثية"

تاريخ النشر: 03.03.2021 | 07:00 دمشق

إسطنبول - متابعات

وصفت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زخاروفا، قرار العقوبات الأميركي- الأوروبي المشترك بـ "هجوم معاد لروسيا"، و"انتصار للعبثية".

وقالت زخاروفا، أمس الثلاثاء، "يحاول البيت الأبيض مرة أخرى، المتورط في مشكلاته الداخلية، ترسيخ صورة العدو الخارجي.. لقد علقنا مرارا وتكرارا على هذه السياسة الأميركية التي تخلو من المنطق والمعنى وتؤدي فقط إلى إضعاف العلاقات الثنائية بشكل متزايد، الأمر الذي جعلته واشنطن بالفعل يصل إلى نقطة التجميد الكامل".

وأضافت "تنتصر العبثية عندما يعلن أن سبب فرض العقوبات هو استفزاز متعمد مع تسميم مزعوم لنافالني بنوع من المواد الكيماوية القتالية.. كل هذا مجرد ذريعة لمواصلة التدخل المفتوح في شؤوننا الداخلية".

وتابعت "سنرد على أساس مبدأ المعاملة بالمثل، وليس بالضرورة بشكل متماثل".

اقرأ أيضاً: الشرطة الروسية تقمع المظاهرات المطالبة بالإفراج عن أليكسي نافالني

وأشارت إلى أن "الإدارة الأميركية لا تدرك أن الزمن قد تغير، ومحاولات إملاء الحقائق الجيوسياسية الحديثة تأتي بنتائج عكسية لمن لا يستطيع رفضها، وبدلا من الانجرار إلى جولة جديدة من المواجهة، يجب على الولايات المتحدة أن تحرص على الوفاء الصادق بالتزاماتها، على سبيل المثال، تدمير الأسلحة الكيميائية، التي لم تمتلكها روسيا منذ عام 2017".

وشددت على أن "فرض شيء ما على روسيا عن طريق العقوبات أو الضغوط الأخرى قد فشل في الماضي، وهي تفشل الآن، وإذا لم تكن الولايات المتحدة مستعدة لحوار متساو على أساس معقول، فهذا هو خيارهم".

ويأتي تصريح الخارجية الروسية، بعد أن فرضت الولايات المتحدة الأميركية عقوبات على 7 مسؤولين في الحكومة الروسية، على خلفية تسميم المعارض الروسي أليكسي نافالني، في شهر آب الفائت.

وقال مسؤول حكومي أميركي رفيع للإعلام الأميركي إن "جهاز الاستخبارات يقيم بثقة عالية أن ضباط جهاز الأمن الفيدرالي الروسي استخدموا غاز الأعصاب المعروف باسم نوفيتشوك، لتسميم زعيم المعارضة الروسية أليكسي نافالني في 20 آب 2020".

اقرأ أيضاً.. روسيا تستنكر قرار العقوبات الأوروبية عليها وتصفه بـ "المحبط"