روسيا تسيّر دوريات في القامشلي لوقف الاشتباكات بين قسد والنظام

تاريخ النشر: 28.04.2021 | 10:52 دمشق

إسطنبول - متابعات

انتشرت الشرطة العسكرية الروسية في مدينة القامشلي شمال شرقي سوريا، لوقف الاشتباكات بين "الأسايش" التابعة لقوات سوريا الديمقراطية "قسد"، وميليشيا الدفاع الوطني السوري التابعة لنظام الأسد.

وقال نائب رئيس المركز الروسي للمصالحة في سوريا، الأميرال ألكسندر كاربوف، إن قوات الشرطة العسكرية الروسية بدأت بتسيير دوريات في أحياء مدينة القامشلي تغطيها المروحيات الروسية، من أجل منع الاستفزازات.

وأضاف لوكالة "إنترفاكس" الروسية، أن "روسيا تبذل جهودها لحل الأزمة في القامشلي بمحافظة الحسكة"، وأن جهود مركز المصالحة بين الأطراف المتحاربة، أدت إلى وقف إطلاق النار واستقرار الوضع في المدينة، وفقاً للوكالة.

وتحاول القوات الروسية لعب دور الضامن والساعي لفرض الاستقرار في المنطقة، عبر تسيير دورية يومية في حي طي لغاية الوصول إلى تفاهم نهائي.

وأعلنت "الأسايش" مساء الأحد أنها توصلت إلى "هدنة دائمة"، بعد أيام من الاشتباكات العنيفة بينها وبين مجموعات "الدفاع الوطني" في الحي.

وذكر البيان أن الهدنة التي تمت بضمانة قوات سوريا الديمقراطية وبوساطة من القوات الروسية مرتبطة "بعدم ظهور أي خروقات من ميليشيا الدفاع الوطني تجاه قواتنا".

وأول أمس سمحت قوات الأمن الداخلي (الأسايش) بعودة المدنيين إلى حي طي بعد ستة أيام من الاشتباكات والتوتر أفضت إلى سيطرة الأسايش على كامل الحي.

ويعتبر حي طي معقل ميليشيا الدفاع الوطني بمدينة القامشلي والتي شكلت بدعم من شيخ قبيلة طي وعضو برلمان النظام سابقا، محمد الفارس.