روسيا ترتكب مجزرة غرب حلب وتوقع ضحايا جنوب إدلب

تاريخ النشر: 21.01.2020 | 13:44 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

ارتكبت طائرات حربية روسيّة، اليوم الثلاثاء، مجزرة في ريف حلب الغربي راح ضحيتها تسعة مدنيين، تزامناً مع وقوع ضحايا آخرين بقصف مماثل على ريف إدلب الجنوبي

وقال مراسل تلفزيون سوريا: إن قرية كفرتعال في منطقة الأتارب غرب حلب تعرّضت لـ غارات روسيّة، أدّت إلى مقتل تسعة مدنيين بينهم عائلة واحدة مكّونة مِن أب وأم وخمسة أطفال.

كذلك، قضى مدني وجرح آخرون، بغارات شنّتها طائرات حربية روسيّة على محيط "الفوج 46" الذي تسيطر عليه فصائل عسكرية في منطقة الأتارب، كما قضت طفلة وأصيبت أخرى بغارات مماثلة على قرية أرحاب القريبة.

وتعرّضت أيضاً بلدات وقرى تقاد وترمانين وأورم الكبرى وبشنطرة في منطقة الأتارب لـ غارات روسيّة، أدّت إلى إصابة ستة مدنيين مِن عائلة واحدة (أم وبناتها الصغيرات) في بلدة أورم الكبرى.

وأضاف المراسل، أن طائرات حربية روسيّة شنّت غارات بصواريخ "فراغية" على جبل الشيخ بركات في محيط مدينة دارة عزة بريف حلب الغربي، وسط تحليق مكثف للطائرات في سماء المنطقة.

يأتي ذلك بالتزامن مع غارات جوية عنيفة ومركّزة منذ أيام حتى اليوم على بلدات ريف حلب الغربي، خلّفت سقوط أكثر من تسعة شهداء يوم أمس، في وقت تتواصل فيه الغارات اليوم بشدة على المنطقة.

اقرأ أيضاً.. "الفتح المبين" تتوعّد "النظام" في حلب وتوجّه تعليمات للمدنيين

مِن جهةٍ أخرى، شنّت طائرات حربية روسيّة غارات بالصواريخ على ملعب لـ كرة القدم قرب بلدة البارة في جبل الزاوية جنوب إدلب، ما أدّى إلى مقتل مدنيين اثنين وجرح أربعة آخرين (طفلان وامرأتان).

ومنذ دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيزَ التنفيذ منتصف ليل السبت – الأحد الماضي، لم تتوقف قوات النظام والطائرات الروسية عن خرق الاتفاق عبر قصف مدن وبلدات وقرى إدلب، إضافةً إلى ريفي حلب الغربي والجنوبي، ما تسبّب بوقوع عشرات الضحايا المدنيين.

مقالات مقترحة
كورونا يواصل انتشاره في الهند وتحذيرات من موجة ثالثة "حتمية"
 تركيا.. 10 ملايين شخص تلقوا جرعتين من لقاح كورونا
قرار جديد للداخلية التركية حول الأسواق فترة الحظر يثير جدلاً