روسيا تجري مباحثات في بروكسل مع دول "الناتو" لحل الأزمة الأوكرانية

روسيا تجري مباحثات في بروكسل مع دول "الناتو" لحل الأزمة الأوكرانية

thumbs_b_c_27dc507299fec098143f244caffa6bdb.jpg
سيبحث المشاركون التوتر في أوكرانيا والضمانات التي قدمتها روسيا حول الأمن في الاتحاد الأوروبي - الأناضول

تاريخ النشر: 12.01.2022 | 15:11 دمشق

إسطنبول - متابعات

بدأت اليوم في العاصمة البلجيكية بروكسل اجتماعات "مجلس روسيا والناتو"، في مقر حلف شمال الأطلسي، للمرة الأولى منذ العام 2019، بهدف حل الأزمة الأوكرانية وقضايا أخرى.

و"مجلس الناتو - روسيا" هو هيئة استشارية أنشئت في العام 2002، وعُلقت أعمالها في تموز من العام 2019، ووافقت روسيا مؤخراً على إعادة إحيائه.

ويترأس الاجتماع أمين عام حلف "الناتو"، ينس ستولتنبرغ، ويمثّل الجانب الروسي نائبا كل من وزير الخارجية ألكسندر غروشكو، والدفاع ألكسندر فومين، كما يشارك ممثلو الدول الأعضاء في الحلف ونائبة وزير الخارجية الأميركي، ويندي شيرمان، وفق ما نقلت وكالة "الأناضول".

وسيبحث المشاركون ملفات مثل التوتر في أوكرانيا، عقب حشد روسيا نحو 100 ألف جندي على حدودها، والضمانات التي قدمتها روسيا للولايات المتحدة و"الناتو" حول الأمن في الاتحاد الأوروبي.

وأعلمت نائبة وزير الخارجي الأميركي ممثلي الدول الثلاثين الأعضاء في الحلف بفحوى المفاوضات التي أجرتها في جنيف مع نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، حيث لم تكن المفاوضات حاسمة، وبقي الروس والأميركيون متمسكون جداً بمواقفهم، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت سفيرة واشنطن الجديدة لدى حلف شمال الأطلسي، جوليان سميث، إن الولايات المتحدة "لم تقدم أي تنازلات، لكنها صاغت مقترحات للحد من مخاطر الصراع والشروع في نزع الأسلحة التقليدية والنووية".

من جانبها، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، إنه "ما يزال من المبكر جداً القول إذا ما كان الروس جديين أم لا في المسار الدبلوماسي، أو إذا كانوا مستعدين للتفاوض بشكل جدي".

وتشهد العلاقات بين حلف "الناتو" وروسيا تراجعاً لأدنى مستوى منذ الحرب الباردة، بسبب توتر العلاقات بين كييف وموسكو منذ نحو 7 سنوات، على خلفية ضم روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى أراضيها بطريقة غير قانونية، ودعمها الانفصاليين الموالين لها في إقليم دونباس.

ومؤخراً، وجهت الدول الغربية اتهامات إلى روسيا بشأن حشدها للقوات بالقرب من الحدود الأوكرانية، فيما هددت واشنطن بفرض عقوبات على روسيا في حال شنت هجوماً على أوكرانيا.

يشار إلى أن حلف شمال الأطلسي ألغى، في تشرين الأول الماضي، اعتماد 8 دبلوماسيين من البعثة الروسية لدى الحلف، وقلص إجمالي الاعتمادات إلى 10 بعد أن كانت 20، وردت موسكو بتعليق عمل بعثتها لدى "الناتو" وإنهاء بعثة الاتصال والمكتب الإعلامي التابعين للحلف في موسكو.

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار