رفض واستنكار من وزير الخارجية التركي وحزب العدالة لتصريحات إيران

تاريخ النشر: 12.12.2020 | 20:41 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

أكّد وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، لنظيره الإيراني "محمد جواد ظريف" رفض تركيا للتصريحات الإيرانية التي استهدفت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

وبحسب وكالة الأناضول التركية، قال جاويش أوغلو في اتصال هاتفي مع نظيره الإيراني: إن "القصيدة تتعلق بإقليم قره باغ، والرئيس أردوغان لم يلمح مجرد تلميح إلى إيران"

وأضاف: "كان الأجدر بإيران التواصل مع الجانب التركي عبر القنوات المفتوحة رغم أن القصيدة لم تكن تمسها".

اقرأ أيضاً: إيران تستدعي السفير التركي.. هل يهدد بيتُ شِعر العلاقة مع أنقرة؟

وتابع جاويش أوغلو موضحاً لنظيره الإيراني أن "تركيا وقفت بجانب إيران في أيام الشدائد حينما أدار الجميع ظهورهم لها ويجب عدم نسيان هذه الحقيقة" وأردف: "خيبة الأمل التركية زادت من التصريحات الإيرانية شديدة اللهجة".

المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية: السياسيون الإيرانيون اتبعوا "أسلوباً قبيحاً"

من جهته، وجّه المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي، عمر جليك، ردّاً شديد اللهجة على "السياسيين الإيرانيين" ووصف بأنهم "أضاعوا البوصلة فخلطوا بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وبين أعداء بلادهم".

قرأ أيضا: إيران تتحرك عسكرياً قرب إقليم قره باغ.. ما دوافعها؟

وقال جليك في تغريدة له على حسابه في "تويتر"، اليوم السبت، إن "السياسيين الإيرانيين أضاعوا البوصلة فخلطوا بين الرئيس أردوغان الذي يعتبر إيران دولة صديقة وشقيقة، وبين أعداء بلادهم".

واعتبر أن السياسيين الإيرانيين تعاطوا مع المسألة باتباع "أسلوب قبيح" بحق الرئيس التركي، مضيفاً: "عندما صمت الجميع حيال تعرض إيران للإملاءات وفرض العقوبات عليها، كان الرئيس أردوغان الشخص الوحيد الذي رفع صوته لمساندتها".

واستنكر جليك بشدة سلوك السياسيين الإيرانيين وطالب الذين "تجاوزوا حدودهم، أن يكونوا محترمين  عندما يتحدثون عن الرئيس أردوغان" بحسب ما جاء في التغريدة.

ولفت إلى أن الأتراك يقفون سعداء اليوم "للاحتفال مع أشقائنا الأذربيجانيين الذين حرروا أرضهم من الاحتلال، وهو اليوم الذي نقف فيه إلى جانب الفرحين بهذا النصر، أما المنزعجون منه، فهم يُظهرون تشوهاتهم الذهنية".

اقرأ أيضا: خوفاً من الدور التركي.. فرنسا تطالب بإشراف دولي في قره باغ

ونوّه إلى أن السياسيين الإيرانيين الذين هاجموا الرئيس أردوغان، "إنما هاجموا أكبر صديق لبلادهم، وأسعدوا أعداءها".

وكانت الخارجية الإيرانية قد استدعت السفير التركي في طهران للاحتجاج على عبارات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان أطلقها خلال زيارته العاصمة الأذربيجاني "باكو"، اعتبرتها طهران تستهدف وحدة الأراضي الإيرانية.

وقالت الخارجية الإيرانية أمس الجمعة، إن "تصريحات الرئيس التركي مرفوضة وتدخل في الشأن الإيراني وطالبنا أنقرة بالتوضيح".

من جهتها، ردت الخارجية التركية على إيران باستدعائها السفير الإيراني في أنقرة، وأعربت عن استيائها إزاء "ادعاءات" لا أساس لها وجهتها طهران إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. وذلك بعد ساعات قليلة من استدعاء الخارجية الإيرانية للسفير التركي.

وكان الرئيس التركي قد ردد مقطوعة شعرية عن منطقة "أراس" أثناء خطابه أمام الجيش الأذربيجاني أول الخميس، خلال زيارته العاصمة باكو.

وقال أردوغان: "إن النصر الذي حققته أذربيجان على أرمينيا في إقليم "قره باغ" يمثل صفحة جديدة في تاريخ منطقة القوقاز"، مضيفاً أنه "مع نصر "قره باغ" فُتحت صفحة جديدة في تاريخ القوقاز وسيتشكل تاريخ المنطقة في اتجاه جديد". مؤكدا أنه أجرى زيارة تاريخية إلى أذربيجان. 

 

 

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا