رفض دولي لتغريدة "ترمب" عن الجولان المحتل

تاريخ النشر: 22.03.2019 | 11:03 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

توالت ردود الفعل الرافضة لتغريدة الرئيس الأميركي دونالد ترمب حول نية بلاده الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل، محذرة من أن ذلك قد يجر المنطقة إلى أزمة جديدة.

الأمم المتحدة أكدت أنها لن تغير موقفها الرافض لسيادة إسرائيل على الجولان المحتل، وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام فرحان حق أمس، إن الأمم المتحدة "ملتزمة بجميع قرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة" التي تنص على أنّ احتلال مرتفعات الجولان السورية من قبل إسرائيل هو عمل غير مشروع بموجب القانون الدولي.

مايا كوسيانتشيتش، المتحدثة باسم رئيسة الدبلوماسية الأوروبية، فيديريكا موغيريني، أعلنت أن الاتحاد الأوروبي لن يعترف بسيادة إسرائيل على الجولان، و"لن يعتبرها جزءا من الأراضي الإسرائيلية".

كذلك انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تغريدة ترمب، وقال خلال اجتماع طارئ لمنظمة التعاون الإسلامي في إسطنبول اليوم" لن نسمح إطلاقًا بشرعنة احتلال مرتفعات الجولان. تصريح ترمب حول مرتفعات الجولان تجر المنطقة إلى حافة أزمة جديدة.

عربياً شدد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، على أن أي اعتراف أميركي بسيادة إسرائيل على الجولان سيمثل ردة فعل خطيرة في موقف واشنطن من الصراع العربي الإسرائيلي.

وأضاف أبو الغيط "الجامعة العربية تقف بالكامل وراء الحق السوري في أرضه المحتلة، ولدينا موقف واضح مبني على قرارات في هذا الشأن، وهو موقف لا يتأثر إطلاقا بالموقف من الأزمة في سوريا".

وأوضح أن هذا الاعتراف "إن حصل لا ينشئ حقوقاً أو يرتب التزامات ويعتبر غير ذي حيثية قانونية من أي نوع".

ترمب كان قد غرّد على تويتر أمس الخميس بالقول، إن "الوقت قد حان بعد 52 عامًا لأن تعترف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل الكاملة على مرتفعات الجولان، التي تتسم بأهمية استراتيجية وأمنية بالغة لدولة إسرائيل والاستقرار الإقليمي".

ورد رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي نتنياهو على تغريدة ترمب بتغريدة شكر فيها ترمب على موقفه، واصفا إياه "بالشجاع"، في وقت تسعى فيه إيران لاستخدام سوريا كمنصة لتدمير "إسرائيل" على حد قوله.

وجاءت تغريدة ترمب بعد أيام من إسقاط الخارجية الأميركية في تقرير عن حقوق الإنسان، صفة "محتلة إسرائيليًا" عن مرتفعات الجولان.

 

مقالات مقترحة
ما تأثير الصيام على مناعة الجسم ضد فيروس كورونا؟
الدنمارك أول دولة أوروبية تتخلى عن استخدام لقاح "أسترازينيكا"
المعلمون في تركيا.. الفئة المقبلة لتلقي لقاح كورونا