رفضت الزواج منه فقتلها.. الكشف عن جريمة وقعت منذ عامين

تاريخ النشر: 25.12.2020 | 18:42 دمشق

آخر تحديث: 26.12.2020 | 19:35 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

كشف فرع الأمن الجنائي التابع للنظام في محافظة حمص،  ملابسات جريمة قتل جرت عام 2018، راح ضحيتها سيدة في مقتبل العمر.

وزارة داخلية النظام قالت على صفحتها الرسمية في "فيسبوك" أقدم المدعو (خ.م) على قتل المدعوة (ح.ح) التي ادعى والدها حينذاك، أنها تغيبت عن المنزل ولم يعثروا عليها في أي مكان".

اقرأ أيضاً طرطوس.. جريمة قتل امرأة تبلغ الـ 70 من عمرها

وأضاف الأمن الجنائي"أدلة جديدة توفرت لدينا وكانت السبب في كشف الحقيقة وإلقاء القبض على المدعو (خ. م) وزوجته المدعوة (ر. ح) في قرية البشارة التابعة لناحية عين النسر بريف حمص الشرقي وبالتحقيق مع المقبوض عليه اعترف بقتل المغدورة (ح. ح) بوساطة سكين وطعنها بجميع أنحاء الجسم ورمى جثتها في أحد الآبار الموجودة بالقرية، والسبب رفضها الزواج منه، بينما اعترفت زوجته المقبوض عليها بعلمها بجريمة القتل وتكتمها عن الجريمة دون أي مبرر يذكر".

وبمتابعة التحقيق اعترف القاتل بمكان الجثة وتم انتشال بقايا الجثة مع ثيابها وتعرف ذووها عليها من خلال ثيابها.

اقرأ ايضاً نعت نفسها قبل مقتلها.. جريمة بحق فتاة في حلب

وفي 12 من شهر تشرين الأول الفائت أقدم شاب من مواليد (2003) على قتلِ عمّه طعناً بسكين" كما حاول قتل ابنةِ عمّه بطعنةٍ مماثلة في خاصرتها، وذلك بسبب "التنمرّ" على أخيه.

وقَتلت امرأةٌ في مدينة حلب منتصف تشرين الأول الفائت، ابنَ زوجها البالغ من العمر ست سنوات بدم بارد من خلال طعنه ثلاث طعنات في صدره ما أدى إلى وفاته على الفور، وطعنت زوجها عدة طعنات.

يذكر أن مناطق سيطرة نظام الأسد تشهد وقوع العديد من جرائم القتل إما بهدف السرقة أو بدوافع أخرى في ظل الانفلات الأمني الذي تعيشه تلك المناطق، وانتشار السلاح والفوضى دون أي رقيب.

 

مقالات مقترحة
لقاحات كورونا الصينية تصل إلى سوريا يوم غد الخميس
تركيا.. فرض غرامة مالية كبيرة على سوريين بسبب حفل زفاف في أنقرة
صحة النظام: ضغط على أقسام الإسعاف وارتفاع في أعداد مصابي كورونا