رغم عدم تصديره خارج سوريا.. الحليب يسجل ارتفاعاً في أسعاره

تاريخ النشر: 09.02.2021 | 08:45 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال رئيس اللجنة المركزية للتصدير في اتحاد غرف التجارة التابعة لحكومة النظام، فايز قسومة، إن سعر كيلو الحليب ارتفع إلى 750 ليرة، ورافقه أيضاً ارتفاع مشتقاته من الأجبان والألبان، مبيناً أنه منذ أكثر من 12 يوماً لم يتم تصدير أي كيلو أو أي صنف من أصنافه.

وفي تصريحه لصحيفة "الوطن" الموالية، أرجع قسومة السبب في ارتفاع أسعار الحليب ومشتقاته إلى ارتفاع أسعار الأعلاف بشكل كبير مؤخراً والتي سجلت أرقاماً غير مسبوقة لم تسجل في سوريا حتى هذه اللحظة.

وأشار إلى أن الحليب الموجود حالياً في الأسواق هو حليب بقر، مبيناً أن إنتاج حليب الغنم لم يبدأ بعد ومن المتوقع أن يبدأ خلال أسبوع.

اقرأ أيضاً: سعر الحليب يرتفع 4 مرات خلال شهرين في دمشق

وتوقّع قسومة أن تنخفض أسعار الحليب خلال الأيام المقبلة، مبيناً أن الأغنام ستبدأ بالأكل والرعي المجاني من الأرض بعد 20 الشهر الجاري وسيتوقف الاعتماد على الأعلاف التي أرهقت أسعارها المرتفعة المربين.

وأضاف: "إن حليب الغنم مطلوب أكثر في الأسواق من حليب البقر، وفي حال تم بيع كيلو حليب الغنم بالجملة بسعر 700 ليرة على سبيل المثال فإن سعر كيلو حليب البقر سينخفض تلقائياً إلى 500 ليرة باعتبار أن حليب الغنم مطلوب أكثر ونسبة الدسم الموجودة فيه أعلى من حليب البقر".

اقرأ أيضاً: أسعار الحليب ومشتقاته ترتفع بنسبة 162% في القنيطرة

وأوضح قسومة أن كامل الحليب الطازج المنتج في سوريا لا يغطي الاستهلاك المحلي، وأن الإنتاج الحالي من الحليب يغطي فقط 60 بالمئة من الحاجة، أما الـ 40 بالمئة الباقية فيغطيها الحليب المجفف.

وبيّن أن كلفة كيلو الحليب المجفف حوالي 10 آلاف ليرة، وكلفة كيلو الحليب السائل الذي يُصنع من المجفف حوالي 1000 ليرة، مشيراً إلى أن الحليب المجفف يُستعمل في صناعة الألبان والأجبان، إضافة لصناعة البوظة.

اقرأ أيضاً: البيضة بـ 200 ليرة والحليب بألف في مناطق النظام في سوريا

وقال رئيس "جمعية اللحامين" التابعة لحكومة النظام أدمون قطيش، إن مربي الأغنام والأبقار يتعرضون للخسارات نتيجة غلاء أسعار الأعلاف، وطالب بزيادة دعم الأعلاف، مبيناً أن نسبة الدعم الحكومي من الأعلاف التي يجب أن تصل إلى المربين هي بحدود 40 بالمئة لكن هذه النسبة لا يتم الوصول إليها.

وكشف وزير الزراعة في حكومة النظام حسان قطنا عن كارثة تهدد الثروة الحيوانية، وقال في تصريح سابق لوكالة "سبوتنيك" الروسية إن سوريا فقدت 50 في المئة من ثروتها الحيوانية من الأغنام والأبقار في السنوات الأخيرة عبر تهريبها ونفوقها، وأن هناك مؤشرات بخسارة ما بين 40 و50 بالمئة من الدواجن.

اقرأ أيضاً: سوريا: اللجنة الاقتصادية ترفض طلباً "وزارياً" لمنع تصدير الألبان

اقرأ أيضاً: تهريب الماشية يهدد الثروة الحيوانية في سوريا