رغم حملة "قسد" الأمنية مؤخراً.. الاغتيالات مستمرة في مخيم الهول

تاريخ النشر: 08.05.2021 | 12:45 دمشق

الحسكة - خاص

عثرت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" فجر اليوم السبت، على جثة شاب عراقي مقتولا داخل خيمته على يد مجهولين في مخيم الهول شرقي الحسكة.

وقال مصدر خاص لتلفزيون سوريا إن عمليات الاغتيال عادت مجددا إلى مخيم الهول، بعد الحملة الأمنية التي شنتها "قسد" داخل المخيم في نيسان الفائت، واعتقلت العشرات من خلايا تنظيم الدولة.

وأبلغ الأهالي حرس المخيم بعثورهم على جثة الشاب، خلف مصلح حماد (20 عاما) داخل خيمته في القسم الأول من مخيم الهول.

وتعرض الضحية لـ 3 طلقات من سلاح ناري مزود بكاتم صوت، في إشارة إلى عودة عمليات الاغتيال عبر استخدام كواتم الصوت.

وقتل لاجئ عراقي وأصيبت 3 نساء في الـ 17 من الشهر الفائت، برصاص مجهولين في القسم الأول من مخيم الهول، وذلك بعد أيام قليلة من انتهاء الحملة الأمنية الكبيرة التي شنتها "قسد" داخل المخيم.

وعثرت "قسد"، الخميس الماضي، على جثة عنصر في القسم الأول من مخيم الهول، حيث تعرّض لعدة طعنات بالسكين.

ويضم مخيم الهول أكثر من 60 ألف لاجئ من جنسيات مختلفة، وذلك بحسب مكتب اللاجئين في الإدارة الذاتية شمال شرقي سوريا، بينهم 31 ألف عراقي، و20 ألف سوري، والباقي من جنسيات أجنبية مختلفة، في ظل قرار من مجلس سوريا الديمقراطية يقضي بإفراغ المخيم من السوريين الراغبين في الخروج.

واعتقلت "قسد" خلال حملتها الأمنية الأخيرة على مخيم الهول 158  شخصاً بتهمة الانتماء إلى خلايا تنظيم الدولة.