رغم الوساطة الأمريكية "قسد" تصر على تسليم "النخبة" سلاحها

تاريخ النشر: 06.05.2018 | 16:05 دمشق

آخر تحديث: 21.05.2018 | 00:32 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

كشفت صحيفة "الشرق الأوسط" في عددها الصادر اليوم، أن المبعوث الأميركي إلى التحالف الدولي، بريت ماكغورك، توسط لوقف اقتتال بين "قوات سوريا الديمقراطية" التي تهيمن عليها وحدات حماية الشعب، و"قوات النخبة العربية" التابعة لتيار الغد الذي يقوده أحمد الجربا شرق نهر الفرات في محافظة دير الزور.

ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تسمها أن "ماكغورك" قام باتصالات لوقف التصعيد الذي حصل بين الطرفين بعد أن داهم نحو 50 عنصر من "قسد" بلدة أبو حمام شرق دير الزور، وطالبوا قيادي في "قوات النخبة" بتسليم السلاح.

ووفق الصحيفة أدت مشادة كلامية بين عناصر "قسد " والقيادي في النخبة "أبو عماد" إلى تدخل زوجة الأخير، التي شتمت العناصر فتحول الخلاف إلى تبادل بإطلاق النار أسفر عن إصابة عنصرين من قسد وزوجة القيادي.

وبحسب الصحيفة فإن أبناء العشائر العربية في المنطقة تدخلوا لمساعدة "أبو عماد" فانسحب إثر ذلك عناصر الدورية تاركين سيارة وراءهم، وفي اليوم التالي سلم أحد وجهاء المنطقة السيارة لقسد، لكن قيادي في الأخيرة هدد بإعطاء إحداثيات موقع "أبو عماد" للتحالف باعتباره منطقة لتنظيم الدولة.

وقال مصدر مقرب من "قوات النخبة" لموقع تلفزيون سوريا اليوم إن "قسد" مازالت تصر على تسليم مقاتلي النخبة أسلحتهم، وإن دورية قسد التي داهمت المنطقة يقودها عنصرين سابقين من تنظيم الدولة التحقا بقسد مؤخراً.

وشارك مقاتلو "قوات النخبة" في معارك السيطرة على الرقة صيف العام الماضي إلى جانب "قسد" لكن الأخيرة همشتهم وأجبرتهم على الانسحاب من مدنية الرقة.

وينتمي معظم مقاتلي قوات النخبة البالغ عددهم نحو 3 آلاف إلى عشيرة "الشعيطات"، ولم يشارك الفصيل في معارك بعد خروجه من الرقة، وتأسيس قسد "مجلس دير الزور العسكري" لقيادة عملية "عاصفة الجزيرة" ضد تنظيم الدولة.

وتأتي هذه التطورات بعد حديث أمريكي عن احتمالية نشر قوات عربية شرق نهر الفرات، تشارك فيها كل من دول الخليج ومصر، التي تربطها علاقات جيدة مع أحمد الجربة الذي تتبع له قوات "النخبة".

مقالات مقترحة
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين