"رعيدي" ملكة جمال لبنان 2018.. وأنصار الأحزاب يتصارعون لتبنّيها

"رعيدي" ملكة جمال لبنان 2018.. وأنصار الأحزاب يتصارعون لتبنّيها

الصورة
تتويج مايا رعيدي ملكة جمال لبنان لهذا العام 2018 (إنترنت)
01 تشرين الأول 2018
تلفزيون سوريا - متابعات

انتزعت مايا رعيدي لقب ملكة جمال للبنان لعام 2018 من بين 30 فتاة تنافسن للفوز بتاج ملكة جمال البلاد، إلا أن مناصري الأحزاب السياسية في لبنان على وسائل التواصل الاجتماعي حاولوا إظهار "رعيدي" على أنها تنتمي إلى أحزابهم.

وتوجت طالبة الصيدلة مايا رعيدي ليلة أمس الأحد باللقب في حفل ساهر أقيم في مجمع الفورم دو بيروت، في حين حلَّت ميرا طفيلي وصيفة أولى ويارا بو منصف وصيفة ثانية وفانيسا يزبك وصيفة ثالثة وتاتيانا ساروفيم وصيفة رابعة.

 

 

وعبرت ملكة جمال لبنان لهذا العام عن فرحتها بالفوز بقولها "فجأة لقيت التاج على راسي!"

 

 

وقدّم الحفل الإعلامي مرسال غانم وملكة جمال لبنان السابقة أنابيلا هلال، في حين تولت تنظيمه ملكة جمال الولايات المتحدة السابقة من أصل لبناني ريما فقيه.

وحضر الحفل العديد من الفنانين مثل راغب علامة ومايا دياب إضافة إلى المغني الكندي من أصل لبناني مساري والمغني الأميركي من أصل مغربي فرنش مونتانا، بالإضافة إلى ممثلين عن رئاسة الجمهورية والحكومة.

إلا أن هذه المناسبة السنوية استغلها بعض أنصار الأحزاب السياسية في لبنان في محاولة منهم لإظهار ملكة الجمال بأنها تنتمي إلى حزبهم أو تكتلهم.

حيث نشر حساب من أنصار التيار الوطني الحر المعروف باسم "التيار العوني" الذي يترأسه جبران باسيل، " مبروك لجميلة التيّار الوطني الحر، الملكة مايا رعيدي.. مبروك للبترون.. مبروك جبران باسيل"

 

 

ومن جهته غرد جبران باسيل، وزير الخارجية اللبناني وصهر رئيس الجمهورية ميشال عون على حسابه في تويتر " مبروك مايا رعيدي ملكة جمال لبنان ٢٠١٨... نفتخر بك وكلنا ثقة أنك خير من يحمل رسالة الخير والجمال من تنورين والبترون ولبنان إلى العالم كله".

 

 

كما نشر أحد أنصار "القوات اللبنانية" صورة الرعيدي مع شعار القوات على صفحته في فيسبوك قال فيه " فوز مايا رعيدي ملكة جمال لبنان والجدير بالذكر أن مايا ابنة الرفيق فضول رعيدي رئيس مركز وطى حوب/تنورين سابقاً... مبروك للجمال.. مبروك للقوات.. مبروك للبنان".

 

 

وبعد انتشار مثل هذه المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان، بدأ البعض بالاستهزاء من هذه الأفعال، حيث وصفها البعض بـ "ملكة جمال أحزاب لبنان"

 

واستنكرت بعض الأصوات هذه الأفعال من قبل أنصار الأحزاب السياسية اللبنانية، حيث كتب أحدهم على حسابه في فيسبوك "مايا رعيدي فيها تكون قوات أو عونية أو قومية أو شو ما كان هيدي خياراتها السياسية وهيدا حقها، الاستثمار الرخيص من الأحزاب بهالموضوع واطي وبشع كتير".

 

 

 

شارك برأيك