رجل أعمال روسي يزعم أنه المالك الحقيقي لقصر بوتين السري | فيديو

تاريخ النشر: 30.01.2021 | 20:39 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

زعم رجل أعمال روسي أنه المالك الأصلي للقصر السرّي الفاخر الذي كشف عنه المعارض، أليكسي نافالني، في تسجيل مصوّر ناسباً ملكيته إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأفادت وسائل إعلام روسية مختلفة، اليوم السبت، أن رجل الأعمال الروسي "أركادي روتنبرغ" يملك القصر الفخم على البحر الأسود، والذي أثار ضجة واسعة ساهمت في اندلاع الاحتجاجات الأخيرة ضد بوتين.

ونقلت وكالة  Mash الروسية عن روتنبرغ تصريحاً أدلى به للوكالة، قال فيه إنه المالك الحقيقي لهذا العقار، ويحاول إعماره وتحويله إلى فندق للأغنياء في منطقة تعد سياحية، وهي مدينة غيلينجيك جنوبي البلاد.

اقرأ أيضاً: مذكِراً بتفكك الاتحاد السوفييتي.. بوتين يصف المظاهرات بـ الخطيرة

كما أظهر تقرير مصور أعده صحافي لقناة "روسيا 1" حقيقة الوضع في محيط وداخل القصر المنسوب لبوتين، والذي اعتبره نافالني أفخم وأغلى القصور في العالم، حيث تضمن صوراً تختلف عما تضمنه تحقيق نافالني، في محاولة للتأكيد على أن صور الأخير مفبركة.

وقال معدّ التقرير إن المشروع ليس تابعاً للرئيس الروسي، بل هو مجرد مشروع استثماري لفندق فخم للأثرياء في منطقة تعد سياحية. كما أظهرت المشاهد حالة البناء التي بدت في المرحلة الأولى من الإعمار ولم تحتوِ أي غرفة من الغرف على أثاث أو حتى جدران مطلية.

وأضاف الصحافي الروسي: "التقينا مع صاحب البناء وأظهر لنا الأوراق القانونية، لكنه رفض الكشف عن اسمه".

وكان بوتين قد نفى خلال حديث متلفز مع طلاب جامعيين يوم الإثنين الماضي، أي علاقة له أو لأحد أقربائه بالقصر الذي نشره فريق المعارض الروسي نافالني عبر منصة يوتيوب، في حين أوضح الكرملين أن الموقع تابع لرجال أعمال.

اقرأ أيضاً: الاتحاد الأوروبي يدعو روسيا لـ إطلاق سراح المعارض "نافالني"

وحقق مقطع فيديو "قصر بوتين السري" بعد نشره من قبل الفريق الأسبوع الماضي، أكثر من 86 مليون مشاهدة على يوتيوب من ذلك الوقت.

وجاء المقطع عبر تحقيق حول أحد القصور السرية التي بنيت من أجل الرئيس فلاديمير بوتين على البحر الأسود، وقد نشر التحقيق بعد أقل من 24 ساعة على صدور أمر بسجن نافالني.

اقرأ أيضاً: كلف مليار دولار.. نافالني يكشف من السجن فخامة قصر بوتين | صور

وألحقت بالتحقيق مخططات للطوابق وتفاصيل مالية وصور للتصميم الداخلي للمجمع الذي قال نافالني إنه كلف أكثر من مليار دولار أميركي، على نفقة "أصدقاء بوتين"، الذين يحصلون منه، بحسب نافالني "على حق سرقة أي شيء يريدونه في روسيا.. فتشاركوا وجمعوا 100 مليار روبل (مليار دولار) وشيدوا قصراً لزعيمهم بهذه الأموال".

 

الجولاني: النظام يحاول استفزازنا ليعرف حجم قوتنا وهناك أسلحة لا نرغب بكشفها
واشنطن تدين مقتل المدنيين في إدلب وتجدد دعمها لمحاسبة نظام الأسد
قلق أممي بالغ إزاء التصعيد العسكري شمال غربي سوريا
دراسة: زيادة الفترة الفاصلة بين جرعتي لقاح فايزر يعزز مستويات الأجسام المضادة
صندوق النقد الدولي: اقتصاد العالم يخسر 15 تريليون دولار بضغط كورونا
منظمة أممية: النساء هن الأكثر تضرراً من كورونا في سوق العمل