رتل للميليشيات الإيرانية يتجول في قرى ريف درعا الشرقي

تاريخ النشر: 09.04.2019 | 23:04 دمشق

آخر تحديث: 10.04.2019 | 22:02 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

دخل رتل عسكري للميليشيات الموالية لإيران اليوم الثلاثاء إلى محافظة درعا، وتجول في عدة قرى بريف درعا الشرقي، وسط مخاوف من المدنيين من شن عمليات دهم واعتقال.

وبحسب موقع تجمع أحرار حوران فإن الرتل المؤلف من عشرة سيارات دفع رباعي بدون لوحات (نمرة) مزودة بمضادات طيران، وتقل عشرات العناصر الملثمين بأقنعة سوداء وأشرطة خضراء، تجول منذ صباح اليوم في عدة قرى في ريف درعا الشرقي.

ونقل تجمع أحرار حوران عن بعض المصادر قولهم إن الرتل دخل بلدات بصر الحرير والحراك والكرك ثم تابع إلى المسيفرة ومن ثم الغارية الشرقية، حيث استقرّ أخيرًا في مقر العقيد في المخابرات الجوية "رامز"، بعد أن قام بزيارة مراكز وحواجز تتبع للمخابرات الجوية المقربة من إيران ضمن القرى والبلدات التي دخل عليها.

ورجح ناشطون لتجمع أحرار حوران أن يكون هدف الرتل وزيارته لمقرات وحواجز المخابرات الجوية التنسيق مع ضباط الأسد لتسهيل حركة عناصر وقادة الميليشيات الطائفية الموالية لإيران، بالإضافة لتجنيد أبناء المنطقة في صفوف هذه الميليشيات وبالتحديد ميليشيا حزب الله الذي ينشط في هذه المنطقة.

وبحسب الناشطين فإن ميليشيا حزب الله قام بتخريج الدفعة الرابعة في منطقة اللجاة التباعة لدرعا، والتي تعتبر من المعسكرات الأساسية لتدريب المنتسبين الجدد، وذلك بعد هدم منازل المدنيين، وتهجيرهم خلال سيطرتهم على المنطقة.

وخلال الأسبوع الماضي رصد تجمع أحرار حوران دخول رتل لميليشيا حزب الله إلى مدينة الحارة في ريف درعا الشمالي، وضم الرتل قادة ميدانيين في الميليشيا عُرف منهم "الحاج ساجد" واجتمعوا مع ضباط تابعين لفرع أمن الدولة في المدينة.

يذكر أن المليشيات الطائفية الموالية لإيران بدأت بإعادة تموضعها في جنوب سوريا بعد عدد من الضربات الجوية الإسرائيلية التي استهدفت مواقعها في المنطقة.

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان