رائحة غامضة تخيف سكان إسطنبول.. ما مصدرها؟

تاريخ النشر: 08.12.2021 | 12:07 دمشق

آخر تحديث: 09.12.2021 | 09:42 دمشق

إسطنبول - متابعات

أثارت رائحة غامضة في الجانب الآسيوي من مدينة إسطنبول ذعر ورعب الأهالي، حيث دعا سكان المدينة السلطات التركية للتدخل ومعرفة مصدر الرائحة.

وبحسب صحيفة "حرييت ديلي نيوز" التركية، فإن خطوط الهاتف الخاصة ببلدية إسطنبول، ومكتب والي إسطنبول، وشركة إسطنبول لتوزيع الغاز والصناعة والتجارة "İGDAŞ" تعطلت بسبب المكالمات المستمرة.

كما تعرضت حسابات مؤسسات "İGDAŞ" على تويتر أيضاً للهجوم من قبل المغردين الذين ظنوا أن السبب في انتشار الرائحة الغريبة ناتج عن تسرب بشبكة توزيع الغاز، ما اضطر الشركة إلى إصدار بيان لتوضيح الأمر.

وقالت " İGDAŞ" في البيان إن "الرائحة السائدة في المناطق الساحلية بمناطق كارتال ومالتيب وبنديك وتوزلا لا ترجع إلى تسرب في البنية التحتية للغاز الطبيعي في المدينة"، ونصحت المؤسسة السكان، بـ"إبقاء النوافذ مغلقة"

وسرعان ما انتشرت شائعة على وسائل التواصل الاجتماعي تفيد بأن الرائحة علامة على وقوع زلزال قريباً، الأمر الذي نفاه خبير الزلازل التركي البارز، ناسي غورور، قائلاً إن ذلك "غير ممكن"، وفقاً لصحيفة "حرييت".

وعزا غورور مصدر الرائحة إلى صمغ البحر أو كما يسميه بعضهم "لعاب البحر"، وهو مادة سميكة ولزجة تتكون من المركبات التي أطلقتها الكائنات البحرية، وظهرت على سطح بحر مرمرة في أواخر أيار وغزت مساحة كبيرة من بحر مرمرة في حزيران.

لكن نوراي شاجلار، الخبير في مجلس العلوم والعضو في لجنة محاربة الصمغ، اختلف مع ذلك، وتساءل "لماذا لم تظهر هذه الرائحة في أيار أو حزيران وانتشرت الآن؟"، مضيفاً أن "صمغ البحر لا يمكن أن يسبب مثل هذه الرائحة"

وتتجه الأنظار الآن إلى بلدية المدينة ومكتب الوالي، للحصول على تفسيرات بشأن مصدر الرائحة التي ظلت مستمرة حتى يوم أمس.