رئيس أركان إسرائيل السابق: سوريا وإيران لا تشكلان تهديدا وجوديا

تاريخ النشر: 01.01.2021 | 08:34 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال رئيس الأركان الإسرائيلي السابق، الجنرال غادي آيزنكوت، إن سوريا وإيران ولبنان "لا تشكل تهديداً وجودياً على دولة إسرائيل".

وفي حوار مع صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، أكد آيزنكوت أن "التهديدات التي تشكلها سوريا وإيران ولبنان على إسرائيل لا تعتبر تهديداً وجودياً"، مشيراً إلى أنَّ بلاده قادرة على التعامل مع هذه التهديدات، ولديها تفوق عسكري على هذه الدول.

وشدد آيزنكوت على أن بلاده "بحاجة إلى قيادة جديدة، وإعادة ثقة المواطنين بمنظومة فرض القانون بالدولة"، منوهاً إلى أنه "لن يقحم نفسه مرة ثانية في الساحة السياسية".

وأكد رئيس الأركان السابق أن على إسرائيل "الحذر من الانزلاق نحو دولة ثنائية القومية، من خلال السيطرة على سكان الضفة الغربية، لأن هذا سيشكل خطراً على دولة إسرائيل".

وطالب آيزنكوت بالتوصل إلى اتفاق تهدئة طويل المدى في قطاع غزة، يضمن عدم إطلاق الصواريخ، والتوصل إلى صفقة تبادل أسرى مع الفلسطينيين، وربط أي تطوير بغزة بنزع السلاح والصواريخ.

وفي وقت سابق، شدد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في 23 من كانون الأول الماضي، على أن بلاده "ستواصل التصدي لمحاولات إيران وأتباعها التموضع في سوريا، ولن تتساهل مع مساعي أعدائها لتطوير صواريخ عالية الدقة".

وفي سلسلة تغريدات على صفحته على موقع "تويتر"، أوضح نتنياهو أنه "لن نسمح لإيران بامتلاك الأسلحة النووية، ولا نستخف بالتهديدات الموجهة إلينا، ومع ذلك فإنها لن تردعنا، ولن نتساهل مع مساعي أعدائنا الرامية لتطوير صواريخ عالية الدقة في سوريا ولبنان وأي مكان آخر".

اقرأ أيضاً: نتنياهو: سنتصدى لإيران في سوريا ولن نتساهل مع تطوير صواريخها

وفي 21 من كانون الأول الماضي، حذّر رئيس الأركان الإسرائيلي، أفيف كوخافي، إيران وشركاءها من "الإقدام على أي عمل عدائي تجاه إسرائيل"، على خلفية مقتل العالم الإيراني محسن فخري زاده، واتهام تل أبيب بالوقوف وراء اغتياله.

وقال كوخافي إنه "في الآونة الأخيرة نسمع عن تصعيد في التهديدات الإيرانية ضد إسرائيل"، مضيفاً أنه "إذا أقدمت إيران وشركاؤها، سواء كانوا من الدائرة الأولى أو الثانية، على أي عمل ضد إسرائيل، فسيرون أن شراكتهم مكلفة وثمنها باهظ جداً".

وأوضح رئيس الأركان الإسرائيلي أن "الجيش الإسرائيلي سيهاجم بقوة كل من كان شريكاً بشكل جزئي أو كامل، قريباً كان أو بعيداً بأي عمل ضد إسرائيل أو ضد أهداف إسرائيلية"، مردفاً "مستوى رد الفعل وجميع الخطط باتت جاهزة ومُهيأة"، وفقاً لـ قوله.

 

 

اقرأ أيضاً: هل تحتاج إسرائيل سلاماً مع الأسد "شرط" ضمان بقائه؟

مقالات مقترحة
صحة النظام: ضغط على أقسام الإسعاف وارتفاع في أعداد مصابي كورونا
"نيويورك تايمز": الأسد منفصل عن مخاوف السوريين ويتمسك بالتفاهات
دراسة حديثة: نحو ربع المتعافين من "كورونا" يعانون من تساقط الشعر