مختارات

الصورة
alfrqt-alrabt-1200x900.jpg

طالت الفرقة الرابعة تغييراتٌ خلال سنوات الصراع، حيث تولّى قيادتها ماهر الأسد منذ العام ٢٠١٨، وتنامى دور مكتبها الأمني وتوضّحت هيكليته، واتّسع نطاق صلاحياته وانتشاره الجغرافي خارج العاصمة دمشق. ولا

الصورة
qasem-soleimani-iran-iraq-airstrike.jpg

أعلنت الولايات المتحدة الأميركية أنها استهدفت، فجر 3 كانون الثاني/ يناير 2020، بغارة جويّة نفّذتها طائرة مسيّرة، موكبًا في مطار بغداد كان يقلّ قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، اللواء قاسم

الصورة

عقب الهزيمة التي لحقت بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) على الأرض في شمال شرق سوريا؛ باتت السلطات المحلية الكردية تُصارِع من أجل إحضار أعضاء التنظيم للوقوف أمام العدالة، والواقع أن حجم الجرائم والعدد

الأحدث
الصورة

ما نلحَظه في منطقة الشرق الأوسط عبارة عن موقفين لايمكن التوفيق بينهما: أولاً، موقف إسرائيلي متعنّت رافض لأي وجود عسكري إيراني في سورية، باعتباره أشبه بتهديد لأمنها القومي. وثانياً، إصرار إيران على جني

الصورة

ما إن أنهى الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، خطابه الذي أعلن فيه انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع إيران، حتى هاجمت إسرائيل موقعا في منطقة الكسوة (نحو 22 كيلومترًا عن جنوب غرب العاصمة السورية دمشق)، وقد

الصورة

تبحث الورقة في الخيارات المتاحة أمام طهران للتعامل مع تداعيات قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بالانسحاب من الاتفاق النووي الذي وُقِّع بين إيران ومجموعة "5+1"، وما إمكانيات الحفاظ عليه مع خمس دول

الصورة

تمكنت طهران من خلال تموضعها الاقتصادي الجديد بعد الثورة من رفع سوية علاقاتها الاقتصادية مع سورية بعدما كانت تعاني من مشاكل هيكلية واستثمارات منخفضة بالرغم من كثرة الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين.

الصورة

في كل مرة كنت أحاول فيها إكمال الصور التي سربها «القيصر» لآلاف جثث المعتقلين في سجون الأسد كنت أقف عند رقم لا يتجاوز الخمسين، دائماً كنت أبحث عن صورة لأخي المعتقل.

الصورة

خلال زيارة الرئيس الفرنسي إلى واشنطن في الأسبوع الماضي، أرسل الرئيس ترمب إشاراتٍ متضاربة حول مستقبل الاتفاق النووي مع إيران. فقد وصف الاتفاق بـ "الجنوني" و"التافه".

الصورة

دخلت تسنيم مستشفى "دمشق المجتهد" أواخر أغسطس/ آب الماضي لإجراء مراجعة روتينية بسبب إصابتها بالربو. بابتسامة خجولة، جلست الشابّة على السرير، ثم حقنتها الممرضة بـ "إبرة".

الصورة

تعد القضية السورية الممتدة لأكثر من سبع سنوات حتى الآن القضية الدولية الأكثر تعقيدًا في القرن الحادي والعشرين. وليس هذا على صعيد قضايا الربيع العربي فقط بل على مستوى العالم أجمع، كما برز في تراكم

الصورة

مطالعة دورية لخبراء حول قضايا تتعلق بسياسات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومسائل الأمن

الصورة

جاء سقوط دوما ليشكل محطة مهمةً في المسألة السورية، كونها تعد آخر معقل للمعارضة السورية المسلحة في محيط العاصمة التي ظلت تعاني منذ عام 2012 من الضغط العسكري للمعارضة، وظهر أن روسيا التي تقود عملية

الصورة

طوال الحملة الرئاسية لدونالد ترامب وصف الرئيس الأمريكي "خطة العمل الشاملة المشتركة" بأنها أسوأ صفقة تم التفاوض حولها على الإطلاق، وقال أنها تتعارض مع المصالح الأمريكية. ومنذ توليه منصبه، رفض مرتين

الصورة

في الخامس من نيسان/أبريل، ادعت ميليشيا تبدو ظاهرياً موالية لنظام الأسد وتطلق على نفسها تسمية "المقاومة الشعبية في المنطقة الشرقية" أنها نفذت هجوماً صاروخياً على القوات الأمريكية. وفي اليوم التالي،

الصورة

بين كانون الثاني (يناير) 2013 وكانون الأول (ديسمبر) 2017، قام طيران جيش الاحتلال الإسرائيلي بأكثر من 50 عملية قصف مختلفة النيران ضد مواقع عسكرية في قلب سوريا.

الصورة

سبعة أعوام تفصلنا عن تلك اللحظة التي قرر فيها أطفالٌ من جنوب سورية إشعال جذوة انتفاضة شعبية بدأت بكلمات على جدران المدرسة. ولم يستطع العالم إطفاءها على الرغم من كل ما بذله، سواء لسحق تلك الانتفاضة أم

الصورة

صدر حديثاً عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب جديد للمفكر العربي عزمي بشارة بعنوان "الطائفة، الطائفية، الطوائف المتخيلة".

الصورة

يُعرَف عن مصطفى كمال أتاتورك أنه طلب، قبل وفاته، من كبير دبلوماسييه، نعمان منمنجي أوغلو، عدم التدخّل في الشؤون الداخلية للدول المجاورة وتجنّب المغامرات العسكرية الساعية إلى ضمّ الأراضي.

الصورة

عشت خمسة أيام في ذلك القبو المظلم الواقع على أطراف مدينة زملكا من جهة عين ترما في الغوطة الشرقية، بعد إعلان التوصل لاتفاق يقضي بترحيلنا إلى الشمال السوري. كنا ننتظر بفارغ الصبر دورنا لركوب الحافلات

الصورة

أخطر ما يمكن أن يفعله حاكم هو إهدار أعمار أجيال متتالية وإبقاء بلاده خارج نهر التقدم ..

الصورة

أطل علينا وزير خارجية إيران، محمد جواد ظريف، بمقال في "العربي الجديد" (نحو نموذج أمني جديد في المنطقة، 20/3/2018)، ثم أردفه بمقال آخر في موقع "الجزيرة نت" (إيران وجيرانها العرب.. ما الذي يجمعنا؟ 27/3