دير شبيغل: ما الذي حصل قبل وفاة "لو ميسورييه" أحد داعمي الخوذ البيضاء؟

دير شبيغل: ما الذي حصل قبل وفاة "لو ميسورييه" أحد داعمي الخوذ البيضاء؟

_109610764_3455cbdae.png
جيمس لو ميسورييه مؤسس منظمة "ماي داي ريسيكيو" التي ساهمت في تأسيس ودعم الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء)

تاريخ النشر: 10.12.2021 | 12:16 دمشق

آخر تحديث: 10.12.2021 | 16:22 دمشق

ترجمة وتحرير موقع تلفزيون سوريا

أجرت مجلة "دير شبيغل" الألمانية تحقيقاً موسعاً سلّطت فيه الضوء على منظمة الخوذ البيضاء ونشاطها في سوريا، وما تعرضت له من استهداف مباشر من قبل قوات النظام والطيران الحربي الروسي بسبب التهديد التي شكّلته ضد نظام الأسد والروس من خلال توثيقها آلاف الغارات الجوية على المناطق السكنية والمدارس والمستشفيات.

كما ركّز التحقيق بصورة أساسية على حملة الأكاذيب والمعلومات المضللة، التي شُنّت على الخوذ البيضاء وعلى جيمس لو ميسورييه مؤسس منظمة "ماي داي ريسيكيو" التي ساهمت في تأسيس ودعم الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء)، والتي أدّت في نهاية المطاف إلى وفاة الأخير في ظروف غامضة بمدينة إسطنبول التركية في تشرين الثاني 2019.

نشاط الخوذ البيضاء

تمكنت الخوذ البيضاء من إنقاذ بضع مئات من المدنيين عام 2018 أثناء الهجمة الشرسة التي شنتها قوات النظام مدعومة بالطيران الروسي على محافظتي درعا والقنيطرة؛ تلك المنظمة الإغاثية التي أصبحت أسطورية في جميع أنحاء العالم لإنقاذها الناس في المناطق التي تسيطر عليها قوات المعارضة في سوريا من المنازل التي تعرضت للقصف، وتقديم المساعدات وتأمين الرعاية الطبية للجرحى.

خلال تلك الفترة من الحرب، بدأت موسكو في إرسال طائراتها الحربية وقواتها إلى سوريا لدعم نظام بشار الأسد الدكتاتوري، ما أدى إلى إنهاء سريع لمناطق سيطرة المعارضة بالتوازي مع تقدم "قوات النمر" المدرعة التابعة للأسد أكثر فأكثر، بمساعدة الدعم الجوي الروسي.

"ماي داي ريسكيو" اتصلت بضابط الارتباط الروسي طالبة منه تأمين ممر آمن للخوذ البيضاء باتجاه الأردن، لكن الإجابة كانت واضحة، قال جيمس لو ميسورييه في ذلك الوقت: "قالوا لنا إن الخوذ البيضاء حشرات يجب استئصالها".

بعد فوز الخوذ البيضاء بجائزة نوبل البديلة في عام 2016، وفاز فيلم وثائقي من Netflix حول المجموعة بجائزة الأوسكار في عام 2017، بدأت القنوات الدعائية الروسية والمتعاطفون الآخرون مع الأسد على من الأطراف اليمينية واليسارية، بنشر قصص مروعة بشكل متزايد حول المنظمة، متجاهلة عملها بالإغاثة. حيث قالوا إنها تعمل مع "القاعدة" و تنظيم "الدولة". كما تم اتهام أعضاء المنظمة بأنهم كانوا يتقاضون رواتب من وكالة المخابرات المركزية أو البريطانية، أو كانوا مجرد غطاء لتجارة الأعضاء البشرية غير المشروعة.

كانت النقطة الأساسية هي تدمير سمعة الخوذ البيضاء. في الواقع، نفذت طائرات النظام الحربية ضربات كان هدفها المحدد هو قتل عمال الإغاثة.

حرب الأكاذيب

وتضيف المجلة الألمانية: دارت حربان في سوريا، الأولى بالسلاح والثانية بالأكاذيب. ووجد لو ميسورييه الذي كان آنذاك يبلغ من العمر 47 عامًا، نفسه في خضم حرب الدعاية بفضل جهوده في تحويل الخوذ البيضاء إلى وحدة تحظى بإعجاب دولي. تم تكريم لو ميسورييه من قبل الملكة باعتباره الأفضل في فئته في الأكاديمية العسكرية الملكية ساندهيرست، حيث ضمت المجموعة التي ساعد في تأسيسها نحو 3000 رجل وامرأة من حلب في الشمال إلى درعا في الجنوب، واندفعوا إليها بعد الهجمات بالمعدات الثقيلة وإمدادات الإسعافات الأولية والمولدات لإنقاذ أي شخص يمكن إنقاذه.

لكن في صيف 2018، كان تركيز لو ميسورييه على إنقاذ أفراد الخوذ البيضاء. قبل وقت قصير في إسطنبول، تحدث أثناء حفل زفافه على إيما وينبرغ، الدبلوماسية السابقة وزميلته في الحملة، مع عدد من الدبلوماسيين الحاضرين حول خطط لإخراج الخوذ البيضاء من البلاد. وتمكنوا من الحصول بنجاح على ضمانات من وزارات خارجية كندا وبريطانيا وألمانيا بأنهم سيقدمون حق اللجوء لبعض أفراد الخوذ البيضاء.

تعهد الأردن بالسماح لنحو 1200 من الخوذ البيضاء من محافظتي درعا والقنيطرة الجنوبيتين بدخول البلاد طالما كانت الدول الثالثة مستعدة لاستقبالهم. ولكن بحلول الوقت الذي وافقوا فيه أخيرًا على الخطة، كانت جميع الطرق المؤدية إلى الأردن قد قطعت، وكانت إسرائيل هي الطريق الوحيد المتبقي، لكنها رفضت بشدة فتح حدودها أمام الفارين اليائسين.

فقط عندما ناشد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو والرئيس الأميركي دونالد ترامب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مباشرة، وافق الأخير. ولكن فقط إذا ظل الأمر برمته سراً.

بعد جهد جهيد، وفي مساء يوم الـ21 من تموز، تمكن 98 من أفراد الخوذ البيضاء مع عائلاتهم من الوصول إلى إسرائيل عبر معبرين حدوديين -ما مجموعه 422 شخصًا- ولد أصغرهم تحت السماء المفتوحة في نفس الليلة.

خطأ طفيف ولكنه مميت

وخلال فوضى تلك الأسابيع، تقول المجلة، ارتكب جيمس لو ميسورييه خطأً من شأنه أن يدفعه إلى اليأس بعد 16 شهرًا ويلعب دورًا في وفاته: لقد أخذ 50 ألف دولار أميركي نقدًا من الخزنة في مقر "ماي داي" في إسطنبول -احتياطي الطوارئ التابع للمنظمة- وأتوا به معه إلى الأردن. سينتهي به الأمر بإنفاق 9،200 دولار منها، لكنه لم يعد يتذكر لاحقًا بأنه طلب من قسم المحاسبة على الفور بتعويض الباقي من راتبه.

ما لم تكشفه شركة الحسابات الجديدة

وتفيد الصحيفة أن هولندا (وهي الدولة التي تم تسجيل منظمة ماي داي ريسيكيو فيها) كلّفت شركة حسابات (وردت في التحقيق تحت اسم SMK) لا تتمتع بأي خبرة تقريبًا بالعمل مع العملاء الدوليين، وخاصة في منطقة حرب كسوريا. وعندما سافر فريق الشركة المكلف إلى إسطنبول في أوائل تشرين الثاني 2019، لم يكن تركيزه على تحسين إدارة "ماي داي" بقدر تركيزه على الشؤون المالية الخاصة لجيمس لو ميسورييه وزوجته إيما. خاصة حول صفقة سحب الـ50 ألف دولار المذكورة.

لم يكتب مدققو SMK تقريرًا قاطعًا في النهاية، لكن الاجتماع الأخير في 7 تشرين الثاني في فندق نوفوتيل إسطنبول الذي جمع المدققين مع لو ميسورييه كان سببًا لقلق كبير للأخير. لا سيما بالنظر إلى أنه وفقًا للشهود من المحتمل أن ينتهي به الأمر في السجن إذا تبين أنه قد تأخر عن إيصال مبلغ 50،000 دولار. بالرغم من أنه فعل ذلك قبل عدة أشهر، لكنه نسي أن المبلغ المتبقي البالغ 40800 دولار قد تم توثيقه بشكل صحيح منذ فترة طويلة.

هجوم من العدم

في الـ8 من نفس الشهر، كتب لو ميسورييه رسالة بريد إلكتروني إلى الجهات المانحة للمنظمة. واعترف بأنه قدم الإيصال بأثر رجعي وعرض الاستقالة من منصبه. رفض المانحون عرضه، لكنهم طالبوا بـ "تدقيق قضائي"، وهو شكل صارم من أشكال مراجعة الدفاتر.

الهجوم على لو ميسورييه جاء من العدم، إذ كان قد سدّد المبلغ المذكور آنفاً بالفعل ولكنه لم ينتبه. وكان يعاتب نفسه كثيراً على تعريض المنظمة للخطر لدرجة أنه وفريقه استثمروا الكثير من الطاقة على مر السنين.

كانت ليلة العاشر من تشرين الثاني ليلة مضطربة بالنسبة لجيمس وإيما. استيقظت إيما في الساعة 4:30 صباحًا لعدم قدرتها على النوم جيدًا على الرغم من تناولها للحبوب المنومة لتراه وهو يدخن عند نافذة شقتهم الواقعة على السطح الواقعة فوق مكاتب "ماي داي"، لكنها عادت ونامت مرة أخرى إلى أن أيقظتها الشرطة التركية في وقت لاحق. كان جيمس لو ميسورييه قد سقط من المنصة أمام النافذة إلى الشارع. وقد رآه المارة في الشارع وهم يسارعون إلى صلاة الفجر.

ركضت إيما على الدرج، لكن خمسة من ضباط الشرطة أوقفوها قبل أن تنفد إلى جيمس مستلقية في الشارع. "لاحقًا، أخبرني أحدهم أنني كنت أصرخ لا لا! وأنني أمسكت ببطانية لتغطيته. لكن الشرطة دفعتني إلى الطابق العلوي، وعندها فقط بدأت أفهم.

انتشرت أخبار وفاة جيمس لو ميسورييه بسرعة في جميع أنحاء العالم. تم إبلاغ رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون صباح ذلك اليوم وقوبل الخبر بصدمة في شمال سوريا. في روسيا، كان مزخرفًا بالأكاذيب المعتادة، وبدأت المزاعم في موسكو بأن المخابرات البريطانية هي من قتلت لو ميسورييه "لأنه كان يعرف الكثير".

لكن سرعان ما أصبح واضحًا أن كل هذه القصص كانت مجرد هراء: لم يعبر أحد البابين المشددة الأمنية، كما أظهرت لقطات الكاميرا عدم وجود متسللين. وتبيّن أن لو ميسورييه إما قفز أو سقط. إلا أن التقرير النهائي للطبيب الشرعي البريطاني في أيار 2021 أفاد أنه لا توجد مؤشرات على الانتحار.

وفي كانون الثاني 2020، لم يجد المحاسبون أي دليل على الاختلاس. "بالإضافة إلى بضعة آلاف من الدولارات التي فُقدت بسبب تقلبات أسعار الصرف، تم إدخال الملايين من الأموال بشكل صحيح في الدفاتر". وفيما يتعلق بالمبلغ المفقود المزعوم البالغ 50 ألف دولار، والذي استخدم ضد لو ميسورييه ومبرر لاتهام زوجته إيما، قال المحاسبون إنه "خبيث تمامًا.. مدير المالية في ماي داي (يوهان إليفيلد)- وهو الشخص الذي أصرّ على اتهام لو ميسورييه- أرسل بنفسه بريدًا إلكترونيًا من مسؤول الحسابات المحلي في إسطنبول إلى المراجعين قائلاً إنه سيتم تعويض المبلغ مقابل راتبه". وتقول المجلة: لم يستجب إليفلد لمحاولات دير شبيغل للاتصال به.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار