دير شبيغل: عائلة الأسد تقف وراء المخدرات التي ضبطت في إيطاليا

تاريخ النشر: 04.07.2020 | 19:37 دمشق

 تلفزيون سوريا - وكالات

قالت مجلة دير شبيغل الألمانية في تقرير لها اليوم، إن مصدر شحنة المخدرات المهربة والتي تم ضبطها في إيطاليا يوم الأربعاء الماضي، هو أحد أقارب رأس النظام بشار الأسد، وليس تنظيم "الدولة" كما ادعت السلطات الإيطالية.

وكشفت المجلة أن سامر كمال الأسد أحد أقارب رأس النظام بشار الأسد، والذي يملك معملا لتصنيع المخدرات في قرية البصة جنوب مدينة اللاذقية من بين عدة معامل تديرها عائلة الأسد، هو من يقف وراء هذه الشحنة من حبوب الكبتاغون المخدر.

وأوضحت أن الحكومة الإيطالية لم ترد إزعاج عائلة الأسد، لاستيرادها الفوسفات الخام في سوريا فاتهمت تنظيم "الدولة" الذي تبعثر مقاتليه في الصحراء بين العراق وسوريا، وبعيدين عن أي مرفأ بحري لتهريب المخدرات.

وأشارت إلى أن عملية نقل المخدرات تمت عن طريق رجل أعمال يدعى عبد اللطيف حميدة سوري غير مدرج على قائمة العقوبات الأميركية والأوروبية، والذي افتتح قبل أسابيع معملا لإنتاج بكرات الورق، حيث يتم استخدام البكرات في إخفاء حبوب الكبتاغون.

يذكر أن الشرطة الإيطالية كانت قد أعلنت في بيان لها الأربعاء الماضي، تنفيذ أكبر عملية مصادرة على مستوى العالم لمخدرات "الإمفيتامين" أو ما يعرف بحبوب الكبتاغون، قادمة من سوريا واتهمت تنظيم "الدولة" بتصنيعها.

وقالت الشرطة الإيطالية إن كمية المخدرات بلغت 14 طناً وهي عبارة عن 84 مليون حبة كبتاغون أنتجها تنظيم "الدولة" في سوريا وتقدر قيمتها بحوالي مليار يورو في مرفأ ساليرنو جنوب مدينة نابولي.

درعا.. ملازم في جيش النظام يهين لؤي العلي رئيس "الأمن العسكري"
تنفيذاً للاتفاق.. النظام يدخل تل شهاب غربي درعا ويفتتح مركزاً "للتسويات"
مع تسارع التطبيع.. هل ينجح الأردن في إعادة تعويم الأسد؟
تركيا.. عدد متلقي جرعتين من لقاح كورونا يتجاوز 68 في المئة
"محافظة حماة" تغلق صالات التعازي حتى إشعار آخـر
"الإنقاذ" تغلق المدارس وأماكن التجمعات في إدلب بسبب انتشار كورونا