دير الزور.. مقتل شابين في سجن "فاطميون" إثر التعذيب ونقص الرعاية

تاريخ النشر: 21.03.2021 | 11:57 دمشق

إسطنبول - خاص

أفادت مصادر خاصة لموقع تلفزيون سوريا بأنّ ميليشيا "لواء فاطميون" - المرتبطة بإيران وتقاتل إلى جانب قوات نظام الأسد - نقلت جثتين لشابين كانا في سجن تابع لها بريف دير الزور.

وقالت المصادر إنّ الميليشيا نقلت الجثتين المجهولتين مِن سجنها في بلدة التبني غربي دير الزور ، صباح اليوم الأحد، إلى مشفى مدينة معدان شرقي الرقة.

وأشارت المصادر إلى أنّه كان على الجثتين آثار تعذيب واضحة، ونقلتها تحت رقابة أمنيّة إلى مشفى معدان، بهدف وضعهما في برادات المشفى، ودفنهما في وقتٍ لاحق.

وكانت دورية لميليشيا "لواء فاطميون" قد اعتقلت الشابين، قبل شهرين تقريباً، على طريق الرقة - دير الزور، وذلك بتهمة التجسّس لصالح قوات التحالف الدولي.

وبحسب المصادر فإنّ الشابين فقدا حياتهما بسبب سوء الرعاية الصحيّة في سجن "لواء فاطميون"، فضلاً عن تعرّضهما للتعذيب، الذي أدّى إلى إصابتهما بأزمات قلبية وجلطات دماغية.

ويبلغ عدد المعتقلين في سجن ميليشيا "لواء فاطميون" (الأفغاني) ببلدة التبني غربي دير الزور، نحو 60 شاباً، من دون وجود معلومات عن أسباب اعتقالهم ومِن أي المناطق السوريّة ينحدرون.

قبل أيام، شهدت مدينة البوكمال شرقي دير الزور، حملة اعتقالات نفذتها أجهزة نظام الأسد الأمنية، هي الأولى من نوعها منذ سيطرة النظام والميليشيات الإيرانية على المدينة وريفها، نهاية عام 2017.

الجدير بالذكر أنّ الميليشيات الإيرانية تعدّ هي المتحكم الأول في المنطقة الممتدة مِن مدينة الميادين إلى البوكمال، حيث تعج المنطقة بعشرات الميليشيات التي تعمل لصالح إيران بإشراف "الحرس الثوري" الإيراني، خاصة على الشريط الحدودي بين سوريا والعراق.