دير الزور.. العثور على رأس مقطوع بتوقيع "داعش" في الشحيل

تاريخ النشر: 16.02.2021 | 12:42 دمشق

إسطنبول - خاص

عثر الأهالي في مدينة الشحيل شرقي دير الزور، صباح اليوم الثلاثاء، على رأس مقطوع لـ شخص مجهول، ومعلّق بقربهِ لافتة موقّعة باسم تنظيم الدولة (داعش).

وقالت مصادر لـ موقع تلفزيون سوريا إنّ "الأسايش" (قوى الأمن الداخلي) في "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) توجّهت - بعد بلاغ مِن الأهالي - إلى "قوس البلدية" في الشحيل، وشاهدوا رأساً مقطوعاً بلا جسد لـ شخص مجهول الهوية.

وكُتب على اللافتة التي كانت قرب الرأس المقطوع والموقّعة باسم تنظيم الدولة "هذا جزاء مَن يرتد عن دين الله"، متوعداً "التنظيم" - الذي أعلن تبنّيه للحادثة - بالقصاص لـ مَن سماهم بـ"ملّة الكفر وصحوات الرّدة".

هجين.jpg
تنظيم الدولة.jpg

وضربت "الأسايش" طوقاً أمنيّاً في محيط موقع الحادثة وأوقفت الحركة على الطريق العام، وحاولت البحث عن باقي الجثّة ولكنها لم تعثر عليها، وسط تحقيقات لـ معرفة هوية القتيل.

اقرأ أيضاً.. "قسد" تحشد قواتها قرب الشحيل شرقي دير الزور، ما الوجهة؟

اقرأ أيضاً: مَن قتل 11 عنصرا لـ"قسد" وقطع رؤوسهم شرق دير الزور؟

وكان تنظيم الدولة قد تبنّى - حسب المصادر -  عملية مقتل عنصرين مِن "قسد"، أمس الإثنين، عبر استهداف عربتهم بـ"عبوة ناسفة" في منطقة البصيرة شرقي دير الزور.

كذلك أمس الإثنين، أقدم مجهولون على قتل الشاب "عبد الله عبود الأمير" بمسدّس مزوّد بـ"كاتم صوت" قرب حي الحمرة في بلدة ماشخ شرقي دير الزور، وذلك أثناء عودته إلى منزله في المنطقة، دون معرفةِ الأسبابِ والجهة المسؤولة عن قتلهِ.

ورغم الحملات الأمنيّة التي تنفّذها "قسد" في مناطق سيطرتها بريف دير الزور بالتنسيق مع قوات التحالف الدولي، إلّا أنّ الفلتان الأمنّي وعمليات الاغتيال تتزايد في تلك المناطق، ويُعلن تنظيم الدولة - باستمرار - تبنّي بعض تلك العمليات.

اقرأ أيضاً.. التحالف و"قسد" يشنان حملة اعتقالات في ريف دير الزور