دون تعويض قاطنيه.. النظام يهدم بناء جديداً في مدينة حلب

تاريخ النشر: 08.12.2020 | 05:31 دمشق

حلب - خاص

هدمت سلطات النظام بناء جديداً في مدينة حلب يوم الإثنين 7 من كانون الأول وذلك في إطار خططها لهدم الأبنية المتصدعة الآيلة للسقوط في أحياء المدينة الشرقية.

وقالت مصادر لموقع تلفزيون سوريا في مدينة حلب، إن ما يسمى بـ "لجنة السلامة العامة" أبلغت سكان بناء مؤلف من 5 طوابق في حي السكري بحلب بإخلائه بمدة لا تتجاوز الـ 24 ساعة كي يتم هدمه بحجة وجود تصدع في البناء نتيجة قصف سابق للنظام وروسيا.

وأضافت المصادر، أن قاطني البناء ويبلغ عددهم 8 عوائل إضافة لـ أربعة محال تجارية تركوا البناء بشكل كامل بعد إفراغه من أمتعتهم وفق المدة التي حددتها اللجنة.

 

1_0.jpg

 

وأشارت المصادر، إلى أن اللجنة هدمت جزءاً من البناء بعد رفض الأهالي إفراغه، مضيفة أن حكومة النظام لم تقدم أيَّ وعودٍ للأهالي بتقديم أي سكن بديل أو تعويض مادي مقابل هدم منازلهم.

وقال أحد السكان الذين تم تهجيره من منزله جراء هدم منزله، "جاءت اللجنة ودون أي سابق إنذار أبلغتنا بإفراغ منازلنا، بحجة أنه متصدع، علما أن البناء لا يشكو من أي أضرار، باستثناء الطابق الخامس الذي تعرض لقذيفة مدفعية خلال فترة سيطرة فصائل المعارضة على الحي عام 2016".

اقرأ أيضاً: إجلاء آلاف السكان من أحياء حلب الشرقية إلى المجهول

وأضاف "لا ندري إلى أين نذهب ولا نملك ثمن بيت أو حتى أجار بيت جديد علما أننا بقينا طوال ليلة البارحة ونحن نفرغ "عفشنا" ووضعناه في منزل أحد أقاربنا وأبقيت على زوجتي وأطفالي الـ 4 هناك بينما أتمكن من تأمين منزل بديل".

 

11 (1).jpg

 

وتابع قائلاً "عند مطالبتنا للجنة بسكن بديل أو تعويض مادي رفض المهندس المشرف على هدم الأبنية، وأجابنا بعبارة (دبروا حالكن)".

اقرأ أيضاً: بحجة أنها آيلة للسقوط.. أحياء حلب الشرقية تحت تهديد الاستيلاء

الجدير بالذكر أن حكومة نظام الأسد بدأت بهدم الأبنية المتصدعة في أحياء حلب الشرقية قبل نحو عامين حيث هدمت ما يقارب 250 بناءً في أحياء متفرقة من حلب الشرقية أهمها (سيف الدولة، السكري، الفردوس، مساكن هنانو، الميسر، الجزماتي).

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا