دول أوروبية تدعم جهود تركيا لتجنيب إدلب هجوماً عسكرياً

دول أوروبية تدعم جهود تركيا لتجنيب إدلب هجوماً عسكرياً

مندوبو السويد وبريطانيا وفرنسا وهولندا وبولندا وألمانيا وبلجيكا وإيطاليا في الأمم المتحدة (الأناضول)

تاريخ النشر: 07.09.2018 | 14:09 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 23:21 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

أعلنت 8 دول من الاتحاد الأوروبي يوم أمس دعمها الكامل للجهود التركية لتجنيب منطقة إدلب "كارثة إنسانية"، وذلك قبيل انعقاد قمة طهران التي تجمع ثلاثي أستانة.

وجاء ذلك في تصريح صحفي لمندوب السويد لدى الأمم المتحدة، أولوف سكوغ، يوم أمس أمام قاعة مجلس الأمن في نيويورك، نيابة عن الدول بريطانيا وفرنسا وهولندا وبولندا وألمانيا وبلجيكا وإيطاليا، إلى جانب بلاده.

وقال المندوب السويدي "ندعو النظام السوري إلى تحمل مسؤولياته بحماية المدنيين، وإلى ضبط النفس والسماح غير المشروط لوصول المساعدات الإنسانية"، مؤكدا على ضرورة "محاسبة المنتهكين للقانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الإنسان".

كما شددت الدول الثمانية على ضرورة التوصل إلى حل سلمي في سوريا، بناء على قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وبيان جنيف الصادر عام 2012.

وأضاف سكوغ أن "حياة أكثر من 3 ملايين شخص في إدلب، بينهم مليون طفل، ستتعرض للخطر جراء أي عملية عسكرية، الأمر الذي يدعو إلى القلق الشديد"، كما حذّر من استخدام الأسلحة الكيماوية، وناشد كلاً من روسيا وإيران لعدم التصعيد.

ويعقد اليوم مجلس الأمن الدولي جلسة خاصة بإدلب دعت إليها واشنطن في وقت سابق، إضافة إلى قمة طهران التي تجمع رؤساء دول ضامني أستانة (تركيا وروسيا وإيران).

وبالتزامن مع وصول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين إلى العاصمة الإيرانية طهران ظهر اليوم، استأنفت روسيا غاراتها الجوية على مناطق متفرقة من منطقة إدلب لليوم الرابع على التوالي، سقط خلالها عشرات القتلى والجرحى من المدنيين.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار