دمشق.. امرأة تقتل حفيد ضرّتها وترميه في مجاري الصرف |صور

تاريخ النشر: 27.04.2021 | 15:45 دمشق

إسطنبول - متابعات

شهدت العاصمة دمشق، أمس الإثنين، جريمة بشعة ارتكبتها امرأة بحق حفيد ضرّتها الصغير، حيث أقدمت على قتلهِ ورميه في مجاري الصرف الصّحي.

وقالت وزارة الداخلية في "حكومة النظام" إن سيدةً قتلت حفيد زوجها البالغ مِن العمر عامين ونصف العام، ورمته في مياه الصرف، وذلك انتقاماً مِن ضرّتها.

وأوضحت الوزارة - عبر حسابها في "فيس بوك" - أن معلومات وصلت إلى مكتب البحث الجنائي التابع لبلدة ببيلا جنوبي دمشق، تفيد بتعرّض طفل للغرق ووفاته في نهر الصرف الصّحي بمنطقة خربة الورد.

وأُرسلت دورية إلى المكان المذكور وخلال المشاهدات الأولية لجثة الطفل شوهد وجود بعض الكدمات على رأسه وظهره، ما يدل - وفق الدورية - إلى جريمة ارتُكبت بحق الطفل، مشيرةً إلى أنّ منزله كان قريبا مِن النهر بنحو 500 متر.

اقرأ أيضاً.. 57 ألف جريمة في مناطق سيطرة النظام خلال عام 2020

ومِن خلال البحث والتحري وجمع المعلومات دارت الشبهات حول السيدة "حسنا. ف" والتي يوجد بينها وبين ضرتها خلافات عائلية، وبناءً على ذلك أحضرت إلى مكتب البحث الجنائي في ببيلا.

ببيلا.jpg

وخلال التحقيق معها اعترفت بأنّها أقدمت على استدراج الطفل إلى منزلها عندما كان يلعب أمام منزله القريب، وهناك ضربته عدة ضربات بالحجر على رأسه وظهره، وخنقته بواسطة قطعة قماشية (شماخ) وضعتها على أنفه وفمه حتى فارق الحياة.

وبعد ذلك أخفته داخل بطانيّة وحملته وتوجّهت به إلى مجرى نهر الصرف الصّحي القريب مِن منزلها، ورمته هناك، مشيرةً إلى أنّها فعلت ذلك بدافع الحقد والكره لضرّتها،

وذكرت وزارة الداخلية في "حكومة النظام" أنّ التحقيقات مع السيدة ما تزال مستمرة، وسيجري تقديمها إلى القضاء المختص، عقب انتهاء التحقيقات.

يشار إلى أنّ سوريا تصدّرت قائمة الدول العربية بارتفاع معدل الجريمة، كما احتلت المرتبة التاسعة عالمياً، للعام 2021، وذلك حسب موقع "Numbeo Crime Index" المتخصص بمؤشرات الجريمة حول العالم.