دمار كبير في مطار حماة العسكري (صور + فيديو)

تاريخ النشر: 19.05.2018 | 10:05 دمشق

تلفزيون سوريا

تعرض مطار حماة العسكري لدمار كبير في بنيته بسبب الانفجارات العنيفة التي وقعت بداخله يوم أمس، دون تحديد المسؤول عن هذه الانفجارات حتى الآن.

ونشرت وسائل إعلام تابعة للنظام صوراً تُظهر الدمار الكبير الذي لحق بالمطار وطائراته وحظائر الطائرات الحربية، نتيجة الانفجارات العنيفة المتتالية التي هزت المدينة بالكامل عصر أمس، والحرائق الكبيرة التي نتجت عن الانفجارات، والتي استدعت تدخّل أفواج الإطفاء من حماة وحمص والسلمية.

 

 

ويبدو من الصور أن الانفجارات حصلت في الجهة الشمالية الغربية من المطار الذي تزيد مساحته عن 7 كم مربع، حيث توجد في هذه الجهة حظائر الطائرات التي يبلغ عددها 17 حظيرة، وإلى جانبها يوجد مبنى القيادة والمستودعات الرئيسة.

 

 

 

ويحوي المستودع الرئيسي في مطار حماة على مئات البراميل المصنعة من قبل مراكز البحوث العلمية، والتي يرجح أنها افتتحت مصنعاً للبراميل في المطار الذي يُعدّ نقطة الإمداد ما بين جنوب البلاد وشمالها بالنسبة لقوات النظام، والذي يحوي على عشرات طائرات الهلكوبتر التي تلقي بالبراميل منذ عام 2013 على مناطق شمال سوريا الخاضعة لسيطرة المعارضة.

 

 

وبحسب المصادر من مشفى حماة الوطني حيث تم اسعاف القتلى والجرحى من عناصر النظام والميليشيات الإيرانية، فإن عدد القتلى يزيد عن 75 قتيلاً، وعدد الجرحى يزيد عن 100 جريح معظمهم في حالة حرجة، دون وجود إحصائية دقيقة أو رسمية حتى الآن لعدد القتلى والجرحى.

وحتى الآن لم يصدر بيان رسمي من جهة دولية يوضّح ملابسات ما حصل، ويحدد ما إذا كانت الانفجارات ناتجة عن ضربة عسكرية للمطار من إسرائيل أو الولايات المتحدة، أو بفعل خطأ تقني داخل المطار.

في حين ترجّح المصادر أن الانفجارات كانت نتيجة ضربة إسرائيلية استهدفت مواقع إيرانية داخل المطار ونتج عن الضربة انفجار المستودعات ومخازن الكيروسين ومنظومات صاروخية للدفاع الجوي.

 

 

مع وجود احتمال عن استهداف أحد الفصائل العسكرية للمطار بصواريخ الغراد التي يبلغ مداها 20 كم وهي المسافة الفاصلة بين مطار حماة وأقرب نقطة في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، ويمكن أن يُعزى عدم تبني الفصيل العسكري لهذا الاستهداف في حال حصل ذلك لتجنّب انتقام النظام من المنطقة التي يسيطر عليها الفصيل.

يذكر أن 30 عنصراً من قوات النظام والمليشيات الإيرانية كانوا قد قتلوا وأصيب العشرات في نهاية الشهر الماضي في قصف إسرائيلي استهدف مواقع عسكرية في ريف حماة، وتحديداً في الفوج 47 ومقر الميليشيات الإيرانية قرب بلدة سلحب بريف حماة.

 

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
بفيروس كورونا.. وفاة بهجت سليمان السفير السابق للنظام في الأردن
لقاحات كورونا الصينية تصل إلى سوريا يوم غد الخميس
تركيا.. فرض غرامة مالية كبيرة على سوريين بسبب حفل زفاف في أنقرة