"دلتا إنرجي" تستعد للبدء باستثمار النفط شمال شرقي سوريا

تاريخ النشر: 11.12.2020 | 10:36 دمشق

آخر تحديث: 12.12.2020 | 10:53 دمشق

إسطنبول - خاص

كشف مصدر خاص لتلفزيون سوريا، أن شركة دلتا إنرجي الأميركية (Delta Crescent Energy)، دخلت المرحلة الثانية من ترتيبات استثمار النفط في شمال شرقي سوريا، والتحضير لتوزيع المعدات النفطية على عدد من الحقول في المنطقة، للبدء باستثمارها لاحقا.

وأكد المصدر أن التحضيرات تشمل مبدئياً، حقول رميلان والجبسة بريف الحسكة، كونها لا تحتاج إلى عمليات صيانة كحقول دير الزور، مشيراً إلى عدم وجود جدول زمني واضح للبدء بالاستثمار.

وحيال هذا أوضح مصدر على صلة بـ "شركة الجزيرة النفطية" في شمال شرقي سوريا، وهو أحد المهندسين المرافقين للشركة الأميركية، أن الاستثمار سيتوسع ليشمل حقول ديرالزور بحيث تقوم شركة دلتا إنرجي بإصلاح الأضرار وإعادة بناء الحقول التي تدمرت نتيجة الأعمال العسكرية في المنطقة.

اقرأ أيضا: "الإدارة الذاتية" تعمل على زيادة إنتاج حقول النفط في رميلان

وأشار إلى أن مستشاراً بريطانياً تابعاً لشركة دلتا إنرجي، هو المسؤول الأول عن مسألة استثمار النفط، ويقوم برفقة عدد من المهندسين باستطلاع الحقول، وتحديد ما يلزم لبدء العمل، مضيفاً أن الجدول الزمني للبدء بالاستثمار غير واضح لكنه قريب، نتيجة استكمال الأمور اللوجستية.

اقرأ أيضا:  بعد تعليقه بأمر أميركي.. "قسد" تستأنف تصدير النفط

 

https___cdn.cnn_.com_cnnnext_dam_assets_200805170145-special-ops-joint-task-force.jpg

 

وقال المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن شركة الجزيرة العاملة في شمال شرقي سوريا هي المسؤولة عن ترتيب عمليات الاستثمار مع شركة دلتا إنرجي، وهي المخولة حاليا بملف النفط في الإدارة الذاتية، وأن الأمور لم تبدأ بشكل فعلي لاستثمار النفط لكنها قريبة جداً، مضيفا أن خطوط التصريف ستكون اثنين في المرحلة القادمة وهي نقل النفط إلى كردستان العراق، إضافة إلى نقله إلى مناطق سيطرة المعارضة السورية في شمال غربي البلاد.

اقرأ أيضا: تعزيزات عسكرية أميركية جديدة إلى حقول النفط في سوريا

وحيال تصدير النفط إلى نظام الأسد، قال المصدر إن الولايات المتحدة الأميركية منعت ذلك سابقا ويبدو أنها مصرة على منع وصول النفط إلى النظام لا سيما مع دخول قانون قيصر حيز التنفيذ.

وكان مراسل وكالة الصحافة الفرنسية في شمال شرقي سوريا دليل سليمان قد كتب قبل أيام على صفحته الرسمية في موقع فيسبوك أن الشركة الأميركية التي أبرمت قسد اتفاقا معها لاستثمار النفط ستبدأ بالفترة المقبلة بخطوات عملية للبدء باستثمار النفط في شمال شرقي سوريا.

اقرأ أيضا: التحالف الدولي ينفي مسؤوليته عن استهداف سوق النفط

وأمام المعطيات الجديدة في ملف النفط شرقي سوريا، قالت مصادر خاصة لموقع تلفزيون سوريا إن قوات سوريا الديمقراطية سحبت تشكيلاتها العسكرية من حقول نفطية في الحسكة ودير الزور، وحلت محلها قوات حماية المنشآت النفطية، وهي قوات مدربة أميركيا وتقتصر مهامها على حماية الحقول النفطية التي تسيطر عليها القوات الأميركية، وقوات حماية المنشآت هي قوات تحظى بدعم وتدريب وتمويل أميركي لكنها تتبع لقسد وتنسق معها الأمور الأمنية في المنطقة.

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا