دعم الثورة السورية.. وفاة "حافظ سلامة" شيخ مقاومي مصر ضد إسرائيل

تاريخ النشر: 27.04.2021 | 15:26 دمشق

إسطنبول - متابعات

غيب الموت، مساء الإثنين، الشيخ حافظ سلامة، قائد المقاومة الشعبية بالسويس (شمال شرق مصر) إبان الاحتلال الإسرائيلي، عن عمر ناهز 96 عاما.

وأفادت صحيفة الأهرام المملوكة للدولة، بأن "الشيخ سلامة توفي بمستشفى في القاهرة بعد تدهور حالته الصحية"، مضيفة أنه "من المقرر أن تشيع الجنازة الثلاثاء من المسجد الكبير بمدينة السلام بالسويس".

قائد "المقاومة الشعبية" ضد إسرائيل

ولد سلامة بالسويس في 6 كانون أول 1925، و"كان له دور اجتماعي وسياسي ونضالي بارز لا ينسى في تاريخ مصر"، وحسب "الأهرام"، فإنه "ساهم في دعم المقاومة والمشاركة في العمليات الفدائية والتعبئة العامة للفدائيين".

ومن أبرز أدوار سلامة، حسب ما نقلت صحيفة "أخبار اليوم"، المملوكة للدولة دوره في قيادة "المقاومة الشعبية في مصر خاصة في عدم استسلام مدينة السويس في حرب أكتوبر/ تشرين 1973، وصمود المدينة أمام الحصار".

وحسب تقارير صحيفة محلية، قاد سلامة الذي عمل واعظا في الأزهر الشريف "مهمة تنظيم الكفاح الشعبي المسلح ضد الاحتلال الإسرائيلي في حرب الاستنزاف (تموز 1967 - آب 1970)".

حافظ سلامة داعماً للثورة السورية

قالت صحيفة "الأهرام" المصرية الحكومية إن الشيخ حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية بالسويس سافر في شهر تشرين الأول 2012، إلى الحدود التركية –السورية، وذلك "لمساندة اللاجئين السوريين وللاطمئنان على ثوار سوريا".

وأضافت الصحيفة أنّ الشيخ الراحل "اصطحب عددًا كبيرًا من المعونات، بالإضافة إلى بعض الأموال لشراء أطعمة وأدوية لمؤازرة اللاجئين السوريين".

وقال سلامة لـ "بوابة الأهرام"، إن "الثورة السورية تذكره بشكل كبير بنظيرتها المصرية؛ لذا يجب بذل أقصى الجهد؛ من أجل تطهير جميع البلاد العربية من الطغاة والمنتفعين من ثرواتها".